العراق : زمن الغموض والإبهام

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656637/

لماذا لا تزال تراوح مكانَها محاولات الحكومة العراقية لضبط الوضع الأمني؟ وهل ستخرج القوات الأمريكية من البلاد في الموعد المعلن؟ وهل يشهد العراق حالياً مقدمات أزمة سياسية جديدة؟ كيف تتأثر الأوضاع في العراق على خلفية المواجهة الأمريكية الإيرانية من جهة والربيع العربي من جهة أخرى؟

معلومات حول الموضوع:

يرى بعض الخبراء ان تطور الأحداث في العراق بات في الآونة الأخيرة يهدد تحقيق الهدف الطويل الأمد لبناء دولة مستقرة وذات سيادة في هذا البلد. فالتوتر في العلاقات بين مختلف الجماعات الإثنية والطوائف الدينية ينطوي على خطر اشعال فتيل حرب اهلية في العراق. وعلى خلفية الإعتداءات المتواصلة على مراكز الهيئات السلطوية ودوائر الشرطة ومواقع الجيش العراقي ومقرات الأحزاب السياسية والمنظمات والبنوك ومكاتب الشركات المحلية والأجنبية، لا تتمخض محاولات حكومة نوري المالكي للم شمل السلطة وتفعيل الجهاز الإداري عن نتائج ملموسة حتى الآن. وارتباطا بذلك تواصل واشنطن وبغداد بحث مسألة احتمال تمديد التواجد العسكري الأمريكي الملحوظ في العراق لما بعد عام الفين وأحد عشر. ومن المسوغات الإضافية الداعمة لموقف الأمريكيين دخول القوات الإيرانية للمناطق الحدودية في كردستان العراق بهدف تدمير قواعد الإنفصاليين الأكراد الايرانيين هناك .

وتقوم واشنطن وبغداد بتفعيل التعاون العسكري الفني ، ويجري على سبيل المثال التحضير لصفقة بمليارات الدولارات لشراء مقاتلات  F 16 ومنظومات الدفاع الجوي للجيش العراقي، الأمر الذي سيساعد  بعض الشيء، كما يبدو، على التخفيف من غلواء ايران والحد من مطامعها في المنطقة ، ويغدو أساسا لعلاقات طويلة الأمد مع العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية منه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)