نبيل شعث: الجانب الروسي، وروسيا عموما، حليف الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656635/

يستضيف برنامج "حديث اليوم" في هذه الحلقة الدكتور نبيل شعث، مبعوث الرئيس الفلسطيني الخاص، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح".

بصدد زيارته لموسكو لغرض التشاور، وتصورات الجانب الفلسطيني وآراؤه عن المرحلة القادمة، قال الدكتور نبيل شعث ان الجانب الروسي، وروسيا بشكل عام، حليف للشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية. وقد اعترفت روسيا (الاتحاد السوفيتي) بفلسطين منذ عام 1988. وقبل ذلك اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية، وان للمنظمة مكتب في روسيا تحول الى سفارة فلسطية كاملة. واكدت روسيا مرار بتصويتها في الامم المتحدة لصالح فلسطين كعادتها، اذا طلبت الاخيرة عضوية كاملة في المنظمة الدولة.

وتسعى السلطة الفلسطينية لانتزاع اعتراف دولي بدولة فلسطين مستقلة بحدود 1967. وسيذهب الفلسطينيون الى المنظمة الدولية بطلب عضوية كاملة. ولا تهددهم في الجمعية العامة، حيث لا حق نقض (فيتو) لاحد، اي مشكلة. ومن المتوقع ان تؤيد هذا المطلب 140 دولة، ولكن الجمعية العامة لا تمنح الا صفة عضو مراقب، ولا تسيتطيع منح عضوية كامالة. وتحتاج العضوية الكاملة الى موافقة مجلس الامن، حيث تهدد الولايات المتحدة باستخدام الفيتو. وهذا سيحول بصورة مؤقتة دون تحقيق الهدف، العضوية الكاملة. ومع ذلك سيواصل العمل، وسيجري الذهاب من جديد الى الجمعية العامة، والى محكمة العدل الدولية من اجل طلب تفسير المطلب الفلسطيني، وعدم جدية الفيتو الامريكي في التعامل معه. والقضية طويلة ولن تنتهي في سبتمبر/ ايلول، ولكنها ستنطلق بخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الجمعية العامة في 21 سبتمبر، الموعد المحدد له. وعلى سبيل المثال ان الاردن لم يحصل على عضوية الامم المتحدة الا بعد 10 سنوات. واسرائيل حصلت على العضوية بعد سنتين. ولم تمنح العضوية الا بعد تعهدها بتنفيذ قانون مشروع التقسيم، القرار 181 وقرار العودة 194. وكذلك دولة جنوب السودان حصلت على العضوية في يومين. وفي حالة الفيتو الامريكي سيعترف بفلسطين دولة، ولكن ناقصة العضوية الكاملة. وهذا لا يمنع من العودة الى مجلس الامن اسبوعيا، واستخدام كل الدعم والحراك الدولي  في اثبات انه لا يحق لامريكا، وليس لديها حجة قانونية لاستخدام الفيتو ضد عضوية فلسطين في الامم المتحدة.

نص الحوار الكامل على شريط الفيديو المرفق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)