محلل اسرائيلي: الشعب المصري يحب السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656626/

يستضيف برنامج "حديث اليوم" في هذه الحلقة ايلي افيغدار، المحلل السياسي والخبير في شؤون الشرق الاوسط، ورئيس منتدى "الشرق الاوسط الحكيم"، من القدس.

بصدد عدم رضى الشارع المصري بمعادة السلام المصرية الاسرائيلية، واحتمال حدوث تحول استراتيجي في علاقات اسرائيل مع مصر بعد الاطاحة بحسني مبارك، يقول ايلي افيغدار ان مصطلح الشارع المصري مسألة كبيرة. ويتساءل ما هو الشارع المصري. ويجيب ان مصر بلد كبير فيه اكثر من 80 مليون نسمة. وان تظاهر 600 او 800 شخص لا يمثل الشارع المصري كله. ولم يحدث تغير كبير بعد سقوط مبارك. كما لم يكن السلام بين اسرائيل ومصر حتى في عهد مبارك في اعلى مستوى. ولا يعتقد انه سيحدث تغير.

وعن استفادة الحكومة الاسرائيلية، حسب رأي الخبراء ، من التصعيد الاخير بعد حادث الحافلة في ايلات، بسعيها لتخفيف الاحتقان الداخلي، ومعرفة نوايا الحكومة المصرية الجديدة من المعاهدات والاتفاقات المبرمة مع اسرائيل، يعتبر افيغدار هذا كلام تافه، لا معنى له. فقد قتل 8 اسرائيلين بايدي مخربين من غزة، جاءوا الى اسرائيل من خلال سيناء. وما حصل مؤسف وخطأ، وتتحمل الحكومة المصرية مسؤولية هذا الخطأ.

وبشأن اتجاه مسيرة معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية وما يهددها في ظل التغيرات الجديدة، اكد ان هناك تغيرات في الميدان السياسي في مصر. والجميع يستوعبون ويتابعون التغيرات الجارية والتي ستحصل في المستقبل في مصر. ولكن لن تحدث تغييرات في معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية. والسلام هو خيار استراتيجي، وليس لحسنى مبارك فحسب، بل ولكل القيادة التي كانت معه وقبله، والشعب المصري. وهذا لا يشمل عدة الوف، او عشرات الالوف من المتدينين والمتطرفين الذين لا يطمحون بالسلام مع اي فرد. بينما الشعب المصري، حسب قوله، يحب السلام.

النص الكامل للحوار على شريط الفيديو المرفق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)