خبير مالي: ان الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين حول سقف المديونية في الميزانية الامريكية سياسي وليس اقتصاديا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656580/

تثير مشكلة تحديد سقف الديون الامريكية القلق في الاوساط المالية العالمية من حدوث ازمة جديدة في اسواق المال في العالم. وفي لقاء مع برنامج " حديث اليوم" قال نمرود رفائيلي المستشار السابق للبنك العالمي قال انه ما زال هناك 11 يوما من اجل البت في الموضوع. وبرأيه ان الجمهوريين والديمقراطيين والادارة الامريكية واعضاء مجلس النواب حيث توجد اغلبية جمهورية سيصلون في نهاية المطاف الى نتيجة هامة هي انه لا يجوز السماح بأن تصل الولايات المتحدة الى مشكلة العجز عن الدفع.  لأن هذا سيكون كارثة اقتصادية ليس بالنسبة الى الاقتصاد الامريكي فقط فقط بل وبالنسبة  الى الاقتصاد العالمي برمته. وقال ايضا : يجب ان نأخذ في الاعتبار ان الدولار الامريكي هو عملية احتياطية هامة في العالم. وعندما تهبط قيمة الدولار تنتج عن ذلك تداعيات اقتصادية مثل تراجع اسعار النفط والمواد الغذائية ..هذه كلها تؤثر في العالم في مجال الدخل والمصروفات لشراء المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية واستخدام السيارات.. ان كل هذه التأثيرات ستحدث اذا وصلت الولايات المتحدة الى درجة العجز عن الدفع وتسديد الديون.

وقال رفائيلي ان المشكلة الاقتصادية المهمة في الولايات المتحدة اليوم تتمثل في ان ايرادات الميزانية في عام 2011 تبلغ 206 تريليونات دولار اما المدفوعات فتبلغ 307 تريليونات دولار.. اي ان الفرق هو 01ر1 تريليون دولار ، وهذا يمثل العجز السنوي.  وبمعنى ذلك ان الولايات المتحدة تصرف اكثر مما تحصل عليه من ايرادات..علما ان نسبة 60 – 70 بالمائة من الامريكيين يعيشون بوجود الديون الشخصية. لهذا لا بد من حل المشكلة ، والطريقة الوحيدة لذلك هي زيادة الضرائب من جهة وتقليص النفقات من جهة اخرى .وفي الواقع ان الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين حول هذه المسألة هو خلاف سياسي وليس اقتصاديا.ولابد من التوافق وبلوغ الحل الوسط.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)