مسئول فلسطيني : نحن انجزنا كافة الواجبات والاستحقاقات الدولية المفروضة علينا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656577/

يعتقد د. غسان الخطيب مدير المركز الاعلامي الحكومي الفلسطيني الذي استضافه  برنامج " حديث اليوم" ان الفلسطينيين يقفون اليوم على مفترق الطرق . وقال: بعد 19 عاما من المفاوضات الثنائية وجدنا انفسنا بعيدا عن تحقيق اهداف عملية ا لسلام في المفاوضات القائمة على اساس وجود دولتين على حدود عام 1967 .. وانا أرى اسرائيل أكثر ابتعادا عن استحقاقات عملية السلام كما جاء في المرجعيات. من ناحية ثانية نحن نرى اننا في الجانب الفلسطيني قد استكملنا الجاهزية لاعلان الاستقلال ولقيام الدولة . وذلك بشهادة المؤسسات الدولية ذات الصلة مثل البنك العالمي وصندوق النقد الدولي وهيئة الامم المتحدة... فهل انتم في المجتمع الدولة جاهزون بالمقابل لداء واجباتكم المتثملة بإنهاء الصراع والاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية .. كيف يمكن للمجتمع الدولي في الامم المتحدة وغيرها من المحافل الدولية ان تتداول بشكل موضوعي ومسئول وجماعي وليس أحادي في أفضل السبل اللازمة لانهاء الاحتلال واعطاء الشعب الفلسطيني حريته التي يستحقها..

وقال الخطيب بشأن الحملة الدبلوماسية التي تقوم بها القيادة الفلسطينية حاليا : دعنا نأتي الى جوهر الموضوع .. الرسالة التي تحملها القيادة الفلسطينية بموفديها سواء الذين يتوجهون بزيارات اجنبية او عندما نستقبل ممثلي الدول الاجنبية .. فها يحدث في كل اسبوع تقريبا ..في الاراضي الفلسطينية نظرا لاهتمام العالم بالموضوع.. الرسالة ببساطة تقول ان الامور نضجت على جميع المستويات من اجل انهاء الاحتلال .. وان لدى المجتمع الدولي استحقاقات لا بد من وضعها قيد التطبيق. فقبل عدة سنوات اصدر المجتمع الدولي وثيقة عن طريق اللجنة الرباعية سميت ب" خارطة الطريق" . وبعد ذلك تبناها مجلس الامن الدولي واصبحت جزءا من القانون الدولي..ووضعت على اسرائيل مجموعة من الواجبات ، كما وضعت على السلطة الفلسطينية مجموعة واجبات. ونحن انجزنا كافة الواجبات والاستحقاقات المفروضة علينا من جانب المجتمع الدولي.. اما اسرائيل فلم تتجاوب ولم تتعامل ايجابيا مع هذه الاستحقاقات... ومنها وقف سياسة الاستيطان وتقطيع اوصال الاراضي الفلسطينية واستمرار اغلاق المؤسسات الفلسطينية في القدس الشرقية.. وبالتالي نحن نريد ان نضع المجتمع الدولي امام مسئولياته..

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)