القذافي بين الضربات والمحكمة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656521/

 

إذا كان التحالف الغربي العربي يسعى إلى تصفية الزعيم الليبي جسديا .. فلماذا يلاحقه قضائيا؟ وإذا كان الهدف حشر القذافي في الزاوية وإسقاط ُ كلِّ الخيارات عنه .. فما الحكمة وراء التفاوض معه حول شروط التنحي؟ وماذا لو أخفق الأطلسيون في اصطياد العقيد وأفراد عائلته وبالتالي يصمد النظام ؟

معلومات حول الموضوع:

 القصف الجوي المتواصل من جانب حلف الناتو لمواقع كتائب القذافي والخطر الفعلي لتصفيته الجسدية وصدور مذكرة المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف العقيد نفسه مع نجله سيف الإسلام ومدير مخابراته عبد الله السنوسي - كل تلك مؤشرات على قرار لا رجعة فيه لإسقاط النظام الليبي. الا ان تعثر الحملة الحربية وعدم رغبة التحالف الغربي في الإنتقال الى العملية البرية المباشرة لغزو ليبيا  يوفران فرصة  للتوصل الى حل سياسي للمواجهة بين القذافي والغرب.

قالت مصادر روسية ان القذافي تلقى مؤخرا عرضا من الجانب الفرنسي بالتنحي عن  السلطة  مقابل ضمانات بسلامته الشخصية والإقامة في ليبيا. والأكثر من ذلك تقول المصادر ان الفرنسيين يمكن ان يرفعوا اليد جزئيا عن اصول عائلة العقيد معمر القذافي ويضمنوا تخليصه من طائلة محكمة الجنايات الدولية في لاهاي. الا ان من شروط القذافي الجوابية وجوبَ مشاركةَ ابنه سيف الإسلام في الإنتخابات التي سيصار الى إجرائها في ليبيا في حال تحقيق سيناريو تنحي العقيد عن السلطة. وهذا الشرط مدعاة للشك في تخلي عائلة القذافي فعلا عن السلطة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)