ما الذي يريده ساركوزي من العالم العربي؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656481/

ما الذي دفع فرنسا ساركوزي إلى قيادة الحملة العسكرية الغربية على ليبيا وأيضا إلى ممارسة الضغط الكبير على سوريا عبر الأمم المتحدة؟ هل هنالك نهج فرنسي جديد حيال العالم العربي بغية زيادة نفوذ باريس في مستعمراتها السابقة؟ ما تأثير أفكار المفكر الفرنسي برنار أنري ليفي على الرئيس نيكولا ساركوزي باتجاه رسم سياسة فرنسية خارجية متشددة؟

معلومات حول الموضوغ:

 يبدو ان فرنسا بقيادة الرئيس نيكولا ساركوزي قررت ان تعوض عن الهفوات التي اقترفتها في سياستها الخارجية اثناء الثورتين في تونس ومصر ، فاتخذت موقفا متشددا وبلا هوادة تجاه ليبيا. رغبة فرنسا التي استيقظت فجأة بتأثير ربيع الثورات العربية للسير قدما في مكافحة الأنظمة الحاكمة في العالم العربي لم تتوقف عند ليبيا ، بل طالت ايضا الأزمة الناشئة حول سورية. نشاط الرئيس الفرنسي المتحمس على صعيد الإعتراف الدبلوماسي بالمجلس الوطني الإنتقالي في ليبيا وتنظيم الحملة العسكرية ضد القذافي وتصميمه الثابت على اسقاط حاكم الجماهيرية ، وكذلك التهجم الشديد على سورية جعل المحللين والمعقبين يتحدثون عن الطابع الجديد للسياسة الفرنسية تجاه العالم العربي.

وثمة آراء تقول إن ساركوزي متأثر جدا بأفكار الفيلسوف الفرنسي برنارد هنري ليفي الذي يعتبر من الداعين الى تشكيل حكومة ليبية بديلة في بنغازي . ويبدو ان هدف الإستراتيجية الفرنسية الجديدة في السياسة الخارجية هو رفع منزلة فرنسا في الساحة العالمية وتقوية نفوذها في مستعمراتها السابقة كما في سائر الأقطار العربية. وليس من الصعب، على فكرة، الإفتراض بأن تصرفات ساركوزي الشرسة في العالم العربي والتي تشبه اسلوب السياسة الخارجية الأميركية في عهد بوش الإبن يمكن ان تعطي نتائج على عكس ما هو مطلوب منها، فتلحق ضررا كبيرا بمكانة فرنسا التي وفر مستلزماتها في العالم العربي اولئك الذين سبقوا ساركوزي على سدة الحكم. وقلما يشكك احد اليوم في فرنسا بأن الحملة الليبية ستكون من اصعب العقبات امام ساركوزي في الطريق الى ولاية رئاسية ثانية عام الفين واثني عشر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)