محاصيل الحبوب العالمية: هل ستكبح الأسعار؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656463/

هل ثمة طريقة  ٌ لكبح الزيادة المطردة والمؤرقة لأسعار الحبوب وغيرها من المواد الغذائية في الأسواق العالمية؟ وهل تمتلك منظمة "الفاو" للأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة القدرة على مواجهة التحديات المناخية ومضاربات البورصات؟ وما تأثير رفع الحظر على تصدير الحبوب الروسية في طمأنة المستهلكين؟

معلومات حول الموضوع:

تفيد بعض التوقعات ان العالم ولج نفقا طويلا لأزمة غذائية مستدامة ٍ ستكون من اكثر نتائجها احتمالا تمردات الجياع والإضطرابات الإجتماعية في الدول النامية بخاصة والدول الأقل تطورا. ويحذر الخبراء من ان اسعار المواد الغذائية يمكن ان ترتفع الى اكثر من مرتين في السنوات العشرين القادمة. وأول من يعاني من ذلك هم سكان العالم ذوو الدخل المحدود، اي الذين ينفقون على الطعام ثمانين بالمائة او يزيد من مداخيلهم.  وفي تصورات المنظمة الدولية للزراعة والأغذية (الفاو) يكمن حل المشكلة في الإصلاح الجدي والمنسق لنظام توزيع الأغذية على النطاق العالمي. والمفارقة العجيبة في ما يخص تأمين المواد الغذائية ان واحدا من كل سبعة من سكان المعمورة يعاني من الجوع يوميا على الرغم من ان العالم ينتج من المواد الغذائية ما يكفي لإطعام كل فرد من سكانه. والسبب الأول لهذه الظاهرة هو اسعار الأغذية التي تجاوزت كل المقاييس بالنسبة للعديد من الدول النامية، وتواصل ارتفاعها في السنوات الأخيرة، بشكل مطرد.

ومن المؤسف ان الهيئات والمنظمات الدولية المدعوة لمعالجة قضايا الأمن الغذائي ، وخصوصا منظمة الفاو، عاجزة حاليا عن ممارسة تأثير مباشر على الأسواق العالمية للأغذية التي تتوخى بالدرجة الأولى الحصول على الارباح ولا تنطلق من اعتبارات انسانية او اغاثية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)