حصاد الأسبوع (28 مايو/أيار - 3 يونيو/حزيران)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656440/

اليمن على شفا حرب أهلية أم باتت في أتونها؟

لقد وقع المحظور في اليمن.. الخليجيون يؤكدون استعدادهم لمواصلة الوساطة في اليمن بعد أن أعلنت المعارضة عن موت المبادرة الخليجية، واشنطن ترسل موفدا الى االرياض وأبو ظبي لتفعيل الوساطات وخروج الرئيس اليمني علي عبد الله صالح. صالح يطلب في المقابل وساطة سنغالية وهذا كله يشبه مسرح العبث، على خلفية القصف والهجمات المتبادلة بين القوات الموالية لصالح ومسلحي قبائل حاشد ليبلغ الأمر المأساة.. فبعد القصف الذي طال قصور مشايخ الأحمر أصاب قصف مضاد المجمع الرئاسي، فيجرح الرئيس وعددا من كبار قادة الدولة. ولا تزال الأنباء متضاربة عن حجم الإصابات وخطورتها، ما يجعل فجر اليمن التالي غير مشرق.

سورية: عفو رئاسي عام والمعارضة لإسقاط النظام

في سورية أعلن الرئيس بشار الأسد عفوا عاما يشمل فئات عديدة من المساجين والموقوفين في السجون السورية. وقد بدأ التنفيذ بالفعل غداة إعلان العفو، حيث أفادت مصادر حقوقية سورية أنه تم الإفراج عن مئات المعتقلين. واللافت أن إعلان العفو أتى قبل يومين من مؤتمر للمعارضة السورية دعت إليه في مدينة أنطاليا التركية. ثمة من رأى في الخطوة نوعاً من الاستجابة للنداءات والمطالبات الخارجية. وبخاصة التركية منها بضرورة تفعيل الإصلاحات. المعارضة المجتمعة في تركيا اعتبرت خطوة النظام متأخرة وخرجت ببيان يدعو الأسد الى التنحي وتسليم السلطة إلى نائبه، على أن يتم تشكيل حكومة انتقالية تجري انتخابات بعد عام. لعل أبرز ما ولّدته أنطاليا ليس الدعوة للتنحي، بل تأطير أطياف المعارضة في هيكلية ما. أما في الداخل السوري فقد تواصلت التظاهرات في يوم جمعة آخر واصطحبها سقوط مزيد من القتلى وسط أنباء عن تعطيل الانترنت في يوم الجمعة، وسيلة التواصل الأساس مع العالم الخارجي.

ليبيا: مأزق عسكري للناتو وسياسي للقذافي

هل من جديد في الأزمة الليبية؟ جديدها أن الوساطة الأفريقية  تراوح مكانها وكذلك العمليات العسكرية لقوات الناتو.. هذا في ما أعلنت موسكو عن انخراطها في مهمة وساطة بين طرابلس وبنغازي.. ذلك أن الوضع الحالي لا يشي بحلّ عسكري.. والمخرج هو في أن يقرر الليبيون بأنفسهم سبل الخروج من المأزق الراهن. وواقع الحال يقول بأن تحقيق الثوار الليبيين لهدف الإطاحة بالعقيد القذافي، كما يعلنون ويتمسكون بهذا الهدف، يعتمد تحقيقه بصورة كاملة تقريبا على قوة الناتو النارية. هذه القوة التي لا يتحكمون بها لا قيادة ولا توجيها ولا أجندة بينما الحلف يمدد مهمته في ليبيا لثلاثة أشهر أخرى حتى أيلول/سبتمبر المقبل.

هل من الممكن العودة الى حدود 67؟

أما في التسوية الفلسطينية - الاسرائيلية والتي يبدو أن تل أبيب قد أدخلتها في حالة الموت السريري من خلال التراجع، على لسان كبار المسؤولين، عن الأسس الدولية للحل وعن الالتزام بتلك الأسس. فيبدو أن زيارة وزير الخارجية الفرنسي الى اسرائيل والسلطة الفلسطينية وما يسمى بمبادرة فرنسية لاستئناف المفاوضات على أساس مسلمات الرباعية الدولية ومبدأ الدولتين إنما هي لتمضية الوقت الضائع، إذ سبق لبنيامين نتانياهو أن تسلّح بالصمت الأميركي على قلبه الطاولة من واشنطن.. فماذا يتبقى أمام الفلسطينيين؟

150 عاما على توحيد إيطاليا.. احتفالات ومباحثات

احتفلت إيطاليا بالذكرى المائة والخمسين لتوحدها.. فقد التأم للاحتفاء بهذه المناسبة ملوك ورؤساء ووزراء خارجية أكثر من ثمانين دولة. وإلى جانب أجواء العيد الوطني كان هذا اللقاء الدولي مناسبة للمباحثات السياسية بين مختلف قادة الدول.. الأمر الذي استغله الرئيس دميتري مدفيديف للتشاور في عدد من القضايا الدولية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)