خبيرة من واشنطن : ان مشكلة النظام السوري هي انه فقد الثقة والمصداقية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656428/

تعتقد السيدة مرح البقاعي رئيسة معهد الوارف للدراسات الانسانية بواشنطن التي استضافها برنامج " حديث اليوم" ان قرار العفو عن مرتكبي الجرائم قبل 31 مايو / يناير في سورية لا يحل المشكلة التي تواجه البلاد حاليا. وبرأيها ان السلطات السورية تعتبر العمل السياسي جريمة لأن العفو شمل الاخوان المسلمين الموجودين في المعتقلات منذ سنوات عديدة. وقالت السيدة البقاعي انني لا اعتبر ممارسة العمل السياسي جريمة فهو حق كامل للمواطن. وهو ما يطالب به الشعب السوري. ونحن نقارن هذا العفو بما يجري في الشارع السوري حيث ترتكب الجرائم يوميا.

وبرأيها ان مشكلة النظام السوري هي انه فقد الثقة وفقد المصداقية وفقد الشرعية لدى اراقة اول قطرة دم بأيدي قوى الامن التابعة له. هذه هي المشكلة الرئيسية.  وبعد ان ألغي أو رفع قانون حالى الطوارئ.. ماذا حدث؟ لقد ازداد القتل. وكان هناك 12 ألف معتقل ..و1200 قتيل .. وبعدها رفع قانون الطوارئ. فكيف يفسر صدور قانون العفو هذا.. ان التفسيرات ستكون على هيئة تطبيقات قانون الطوارئ الذي رفع وازداد العنف بعده. وبصدد دور المعارضة اشارت السيدة البقاعي الى انه لا توجد احزاب سياسية في سورية . ويوجد حزب واحد هو حزب البعث العربي الاشتراكي .. كما ان الجبهة الوطنية التقدمية تضم عدة احزاب صغيرة. انها ذات صفة تجميلية للوضع السياسي في سورية بغية الايحاء بان هناك مشاركة سياسية في سورية. واليوم اذا ما جرت عملية الاصلاح فأنها تتم تحت ضغط الشارع. لأن النظام اذا كان يريد الاصلاح لفعل ذلك منذ وقت طويل. وقد اعلن احد المسؤولين بأن المادة 8 من الدستور لن تلغى . انها المادة التي تؤكد ان حزب البعث هو الحزب الوحيد القائد للدولة والمجتمع. وحسب قوله فان حزب البعث سيتحول الى المعارضة اذا ما اصبح عدد اعضاء نواب المعارضة في مجلس الشعب بعد الانتخابات يعادل الثلثين. ولكن كيف يأتي رجال المعارضة الى الحكم اذا ما وجد قادتها في السجون وقتل منهم من قتل .. فأية معارضة ستصل الى الحكم.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)