مدير معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية: المحافظة على الوحدة الفلسطينية أصعب من تحقيقها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656404/

استضافت الحلقة الجديدة من برنامج "حديث اليوم" مدير معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية فيتالي ناؤمكين حيث تناول موضوع الحلقة الدور الروسي في الشرق الأوسط بعد المصالحة الفلسطينية.

يقول ضيف الحلقة ان موسكو تساهم في تعزيز هذه الوحدة الفلسطينية وذلك لانها كانت دائما ترحب بوحدة الصف وهنا يجب القول أن الوصول الى الوحدة شيء أما المرحلة المقبلة فهي أصعب لأنها تحمل في طياتها مسؤولية المحافظة على ما تم التوصل اليه في المرحلة الأولى.

وأكد ناؤمكين ان موسكو باستقبالها وفد الفصائل الفلسطينية لم تدر حوارا روسيا فلسطينيا بل كان هناك مواصلة للحوار الداخلي الفلسطيني الفلسطيني، أي ان موسكو قدمت ساحة ومجالا للحوار ولم تكن طرفا في تحديد توجهاته.

ورفض ناؤمكين ما يقال عن أن موسكو تلقفت نتائج ما جرى من اتفاق بعد جهد القاهرة طيلة الفترة الماضية مؤكدا ان موسكو لا تتحدى أي طرف وخاصة القاهرة لكنه أشار في نفس الوقت الى انه لا يجوز القول أن موسكو لم تسهم في تحقيق هذه المصالحة الى جانب مصر.

من جهة أخرى نوّه ناؤمكين بوجود بعض الاختلاف بين القراءتين الروسية والفلسطينية لخطابي اوباما (المختلفين أصلا) فالطرف الفلسطيني وجد فيهما تراجعا ومحاباة لاسرائيل اما روسيا فترى انه يوجد هناك أشياء سلبية وأخرى ايجابية كثيرة يمكن ان يبنى عليها.

المزيد في حلقة برنامج حديث اليوم

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)