محلل سياسي : مصالح فتح وحماس اتفقت في المرحلة الراهنة ولهذا تم الاتفاق بينهما

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656352/

يعتقد المحلل السياسي  د.نشأت الاقطش الذي استضافه برنامج " حديث اليوم" ان مصالح فتح وحماس قد اتفقت في المرحلة الراهنة مما ادى الى توقيع الاتفاق بينهما...وحسب قوله فان البرنامج السياسي لحركة فتح وما يمثل اوسلو قد وصل الى باب مغلق  وفشل ذريع في العملية السياسية وتعنت اسرائيل. وبالتالي وجدت قيادات فتح وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية نفسها امام ابواب مغلقة دولية اغلقتها اسرائيل في مجال عملية السلام. وحماس أيضا في مأزق شديد حيث ان برنامجها العسكري غير موجود على الارض. فالتقت المصالح في هذه الفترة وادراك ضرورة الاتفاق. وما حصل هو ليس اتفاقا وليس انهاء للانقسام.. بل الاتفاق على ادارة الانقسام ، وبالتالي فان ما سيتم في السنوات القادمة يتجاوز الملفات الشائكة بين فتح وحماس.. اي الملف الامني وبرنامج الحكومة.. بحيث يبقى الملف الامني كما هو ، فتدير فتح الضفة الغربية وتسيطر حماس على غزة ، ويتم تشكيل حكومة مستقلة تتحمل هذه الاعباء  لمدة عام وبرنامج الحكومة غير سياسي على الاطلاق كما يرد في وثيقة المصالحة.. ان هذا الاتفاق قابل للعيش ..فستشكل حكومة مؤقتة لمدة عام تهئ الاجواء لانتخابات تشريعية ورئاسية وتشكيل مجلس وطني بعيدا عن الحزبية والتجاذب الحزبي.. اذن التقت مصالح الطرفين.. وكان هذا المتغير الاول. والمتغير الثاني هو النظام المصري. لقد كان النظام المصري في الماضي حقا لا يقوم على المصالحة بل يحاول الضغط على الاطراف وخاصة حركة حماس.. الآن جاء نظام مصري جديد بفكرة جديدة . وقد وصف وزير الخارجية المصري نفسه سياسة مصر الخارجية بأن لها دورا كبيرا في احداث هذه المصالحة.. ومعروف اذا استقام النظام في مصر استقامت الانظمة العربية واستقامت الامور في الشرق الاوسط. والمتغير الآخر هو الانظمة العربية التي كانت تسعى بجهد حثيث الى عدم المصالحة واخراج حماس من اللعبة السياسية .. لأن وجود حماس كنموذج اسلامي في الشرق الاوسط يحرج هذه الانظمة . ان وجود نظام ديمقراطي في فلسطين تحت الاحتلال يخلق نوعا من الاحراج للانظمة العربية.. لكن الانظمة التي كانت تسعى الى اسقاط اسرائيل سقطت نفسها. والانظمة الاخرى صارت تواجه كما هائلا من المشاكل الداخلية والمظاهرات وتوقع ثورات فيس بوك .. وبالتالي نأت بنفسها عن التدخل في الملف الفلسطيني ، فحصل الاتفاق بين فتح وحماس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)