من ظفار الى صحار

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656351/

سكان الريف العماني يشكلون غالبية سكان السلطنة. وعلى الرغم من امكانياتهم ومؤهلاتهم التعليمية فانهم يفضلون اللجوء الى احضان الطبيعة ايمانا منهم بان الانسان يكتسب الصفاء وراحة النفس بالقرب من المرتفعات.هم لا يعكرون صفو الصمت اذا تحدثوا فمن صمتهم تتدفق مشاعرهم كلاما كالحس المرهف على اجنحة الشمس. هم وجدوا هنا منذ الازل فباتت هذه التضاريس الطبيعية جزءا من وجودهم. 
لغتهم تعرف باللغة الجبالية لغة منطوقة لم تكتب يوما وتعتمد على النبر الصوتي ، منهم من يقول انها لغة بني عاد وهي مشتقّه من اللغة الحميرية او المهرية  لغة تضم جميع حروف اللغة العربية إضافةً إلى ثلاثة حروف لم تندرج في أي لغةٍ أخرى على وجه الأرض، لغة تنتقل شفهيا من جيل لاخر منذ الاف السنين ولا تزال الى يومنا هذا اللغة الام لسكان هذه المرتفعات ينيابيع المياه نادرة في هذه المرتفعات وعلى ندرتها فان مياهها تقض مضاجع الجبال والاودية. تنساب بهدوء لتفتح باب الحياة على مصرعيه. والجباليون يراقبون بصمت ويتأملون بتمعن العصافير المهاجرة وهي تملا زادها  بقطرات الماء لتسافر مجددا في رحلة الريف العماني بعد ان تروي حكاياتها ومشاهداتها لاسماك لا تقوى على السفر اسماك اعتادت الحياة في ظروف مناخية نادرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)