حصاد الاسبوع (23-29 ابريل/نيسان)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656336/

بعد انقضاء ستة أسابيع على اندلاع التظاهرات الاحتجاجية في سوريا والمطالبة بالاصلاحات السياسية والتغيير ما زالت الأمور تتصاعد، ويتصدر خيار واحد ما عداه من الخيارات الأخرى، ألا وهو الحل الأمني، فمنذ مطلع الاثنين الماضي أرسلت السلطات فرقة دبابات الى مدينة درعا لتعزيز السيطرة عليها، لكن تظاهرات "جمعة الغضب" كما وصفها منظموها لم تتوقف، وأفادت الأنباء عن سقوط مزيد من الضحايا، تقول السلطات إن العشرات منهم هم عسكريون، واللافت أن حركة الأخوان المسلمين في سوريا دعت للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات الى المشاركة احتجاجات الجمعة.
وفشل مجلس الأمن الدولي في استصدار بيان رئاسي يدين استخدام العنف ضد المتظاهرين بعد معارضة كل من روسيا والصين والهند ولبنان لمشروع البيان الذي تقدمت به واشنطن. وفي المواقف الدولية بعامة فالأمر يقتصر على إدانة استخدام العنف والدعوات الى التحقيق فيها، والإصلاح، ما يدل على أن المجتمع الدولي ما زال في حالة مهادنة ضمنية مع النظام في سوريا نظرا لدورها وموقعها المحوريين في الشرق الأوسط.
المصالحة الفلسطينية-الفلسطينية

هل صحيح أن اتفاق الصالحة بين حركتي فتح وحماس كان له وقع الصدمة؟ وهل التطورات التي يشهدها الشرق الأوسط لعبت الدور الحاسم في فرض تقارب طرفي التباعد الفلسطيني منذ عدة سنوات ؟ القادة  الاسرائيليون أول المعلقين على التوافق الفلسطيني، وردود فعلهم تضع محمود عباس بين خيارين: اسرائيل أو حماس. وكأن قادة اسرائيل وسياسييها يقرأون في الكتاب الخطأ ولا يرون تطورات الشرق الأوسط، أو يرونها بعين واحدة طالما اعتادوا على النظر منها الى المنطقة المحيطة بهم.
الكر والفر بين قوات القذافي والثوار

لا تزال المواجهات في ليبيا بين قوات العقيد معمر القذافي والمعارضة تراوح بين كر وفر. فها هي قوات القذافي تعاود الهجوم بالدبابات على مصراته بعد أن كان المناوئون للقذافي قد أعلنوا قبل أيام أنهم أبعدوا الكتائب الحكومية عن المدينة بمساندة نارية من قبل طائرات الناتو.  هذا وفيما تتضارب الأنباء حول من يسيطر فعليا على نقاط الحدود الليبية مع تونس، أفادت الأنباء عن أن قوات القذافي أطلقت النار هناك على الأراضي التونسية، ما استدعى احتجاجا شديد اللهجة من تونس تم تبليغه لطرابلس الغرب. في هذا الوقت تتواجد في ليبيا لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة للتحقيق في ادعاءات عن حصول انتهاكات لحقوق الانسان واللجنة المذكورة بدأت عملها من بنغازي الخارجة عن سيطرة القذافي.
بدء اتخاذ اجراءات امنية للسيطرة على الاوضاع في سورية
كما في سوريا كذلك في اليمن وغيرها الوضع الدولي والعربي وحتى الإقليمي غير مهيأ للحل الأمني، وانطلاقا من ذلك ، ربما ، فان طرفي النزاع في اليمن قد أعلنا عن قبولهما المبادرة الخليجية التي وضعت بالتنسيق مع واشنطن من أجل نقل السلطة وإن كان الرئيس علي عبدالله صالح ما زال في كل يوم جمعة يردد تمسكه بـ"الشرعية الدستورية"ويكيل التهم القاذعة لمعارضيه.
فيما أحزاب اللقاء المشترك تتوجس من أن ينكث صالح بتعهده مغادرة السلطة وفقا للمبادرة الخليجية.
انعكاس الثورات العربية على العلاقات الاوروبية الداخلية
استدعت الأزمة التي نشأت عن موجات الهجرة من شمال أفريقيا باتجاه أوروبا، وولدت أزمة بين فرنسا وإيطاليا على هذه الخلفية، أن يلتقي زعيما البلدين نيكولا ساركوزي وسيلفيو بيرلوسكوني لبحث هذا الملف. فـإيطاليا كانت قد منحت حواى 25 ألف مهاجر، جلهم من تونس، تأشيرات لمدة 6 أشهر تتيح لهم التنقل في أوروبا، وبدأ الفرنسيون يوقفون القطارات المتجهة من إيطاليا الى فرنسا وعلى متنها مهاجرين، أما إيطايا فترى ضرورة أن يتقاسم الأوروبيون معها هذا العبء. وهذه الأزمة تطرح على بساط البحث مصير معاهد شينغين حول حرية التنقل بين بلدان الاتحاد الأوروبي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)