كيف تعيش الجاليات العربية في موسكو؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656332/

هل تشعر الجاليات العربية في روسيا عموما وفي موسكو خصوصا بالارتياح لظروف حياتها ؟ ما هي آفاقها الاجتماعية والثقافية في مجتمع آخر؟ ما القضايا التي تواجه العرب المقيمين والوافدين إلى روسيا وكيف تحل مشاكلهم؟

معلومات حول الموضوع:

تفيد احصائيات غير رسمية ان تعداد الجاليات العربية في روسيا الإتحادية يتجاوز اربعين الف شخص.  ربعهم (اكثر من عشرة آلاف) يقيمون في العاصمة موسكو،  فيما يقيم معظم الباقين في بطرسبورغ والمدن الروسية الكبيرة الأخرى. وتتكون الروابط والجمعيات الوطنية العربية في روسيا بالأساس من خريجي وطلاب مختلف المعاهد والجامعات الروسية. كما يقيم بصورة دائمة في روسيا  رجال اعمال عرب يمارسون نشاطاتهم التجارية وغيرها. وتنضم  الى الجالية العربية في روسيا اعداد من الوافدين ، ولكن أقل كثيرا من العرب النازحين الى الدول الأوروبية وامريكا. الدوافع الرئيسية لقدوم  المواطنين العرب الى روسيا تعود الى التحصيل العلمي ولمّ شمل العوائل وممارسة الأعمال، فيما يعود مجيء بعض الوافدين، وخصوصا من العراق وفلسطين، الى اعتبارات السلامة الشخصية. ويشارك أنشط افراد الجالية العربية في روسيا في الحياة الثقافية والإجتماعية ويبادرون الى تأسيس منظمات وروابط إجتماعية عربية وإصدار مطبوعات في روسيا.
الا ان العرب المقيمين في روسيا يواجهون ايضا صعوبات طبيعية ذات صلة بالإندماج والتلاؤم والتعامل مع وسط اجتماعي وثقافي ولغوي مغاير. فمن جهة يقود التواجد الطويل في روسيا الى تبني بعض الأصول الثقافية وبعض قواعد السلوك الإجتماعي ، ومن جهة اخرى يرى الكثيرون من ابناء الجاليات العربية ضرورة الحفاظ على هويتهم الثقافية والدينية. وقد شهد المجتمع الروسي في الآونة الأخيرة تصاعدا في مشكله متمثلة في مظاهر التعصب القومي ضد ابناء القوقاز وإفريقيا بالأساس. الا ان ذلك لابد وان يثير قلق ممثلي الجاليات العربية، فيضمون صوتهم الى الأصوات التي تناشد السلطات الروسية بإتخاذ الإجراءات اللازمة لحل هذه المشكلة.     

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)