خبير اسرائيلي: ان ما حصل في تونس وليبيا ومصر هو نهاية البداية وليس بداية النهاية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/65238/

يعتقد آفي ديختر الرئيس الاسبق لجهاز الامن العام الاسرائيلي "شاباك" الذي استضافه برنامج " حديث اليوم" ان الاليات الاستطلاعية لأجهزة الامن في الدول العربية واسرائيل وحتى في امريكا والدول الاوروبية لا تناسب النشاطات مثل المظاهرات الجماهيرية التي جرت في مصر وتونس وليبيا. علما انها قد تحدث غدا او بعد غد في بلد آخر. وقال ان اجهزتنا الامنية غير ملائمة لهذا النوع من المظاهرات. ولا شك في ان ما حصل في تونس وليبيا ومصر هو نهاية البداية وليس بداية النهاية ان جاز القول. لذلك أظن ان ما حصل في مصر هو شئ طبيعي، وبالنسبة لمن لا يفهم المجتمع العربي والاسلام يبدو الاخوان المسلمون كشئ مخيف. لكن يجب عدم الخوف منهم.  ففي مصر لم نجد الاخوان المسلمين في الصف الاول .. وحتى هنا في ايام الانتفاضة الاولى والانتفاضة الثانية  لم تكن حركة حماس في الصف الاول للمنتفضين. وفي بداية المظاهرات في مصر لم يقف الاخوان المسلمون في الصف الاول او الثاني .. ان ماحدث في مصر شئ مهم جدا بالنسبة لنا... بغية ان نفهم ما هي الاحتمالات وما هي الامكانيات وماهية المشاكل من هذا النوع وخروج المظاهرات المليونية. اما ليبيا فهي شئ آخر.

وقال ديختر بصدد التدخل الدولي في ليبيا انه ممكن في حالة وقوع مذبحة كما جرى في حينه في البلقان ايام الوجود الصربي في بعض اقاليمه . لكنني فوجئت من موقف جامعة الدول العربية التي لم تقل كلمة واحدة ، وكأن هذه الاشتباكات تجري في امريكا الجنوبية  او في الصين. انا استغرب هذا الشئ .. لأن الجامعة العربية لها مسؤولية في 22 دولة عربية..لكنها لم تقل كلمة بشأن ما حدث في مصر بالامس وما يحدث في ليبيا اليوم.وغياب الجامعة عن مسرح الاحداث يبدو غريبا.

وبرايه ان الاحداث في مصر لن تؤثر على معاهدة السلام مع اسرائيل.لأن المصلحة المصرية في اتفاق السلام لا تقل عن المصلحة الاسرائيلية فيها.

المزيد من التفاصيل في برنامج "حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)