حصاد الاسبوع (26 فبراير/شباط-4 مارس/آذار)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/64793/

يجندل زلزال الغضب الشعبي المتدحرج في العالم العربي كل أسبوعين أو أكثر نظاما أو حكما في صورة مذهلة لم تعرفها المنطقة من قبل، وإن كانت بلدان في الخليج العربي ليست بمنأى عن ذاك الزلزال. وحتى اليوم ما زالت أرضية التغيير محصورة في أفريقيا العربية وبالأخص في ليبيا التي لها خصوصيتها، فالعقيد معمر القذافي يقول ويردد أنه لا يحكم لكنه لا يتخلى عن الحكم الذي أمسك بجلابيبه منذ أكثر من 40 سنة، والانتفاضة الشعبية اليوم في وجه حكمه عمت مختلف المدن والدساكر الليبية، وانخراط الكتائب الأمنية التي يقودها أبناؤه والمقربون في المواجهات مع المنتفضين تهدد بتحويل ليبيا إلى مستنقع من الداء يغرق الجميع فيه جيث انها تكشف عن ضعف متبادل سواء لدى المقاومين للقذافي أو لدى قواته في حسم الموقف.
وطالما أن عماد القذافي هو سلاح الطيران فقد علت حدة الكلام في الأيام الأخيرة والدعوات الى فرض حظر جوي على  ليبيا بهدف إضعاف مقاومة القذافي أمام جموع المنتفضين على حكمه وذلك بعد أن أسقطت عواصم غربية عدة الشرعية عن نظام القذافي وكذلك مجلس الأمن الدولي الذي يضيق الخناق عليه ويحيله إلى محكمة الجنايات الدولية هذا بينما القذافي يقاوم.

مظاهرات اليمن

يتواصل في اليمن ضغط الشارع مطالبا برحيل الرئيس علي عبدالله صالح في وقت كلف صالح لجنة من علماء الدين التفاوض مع أطراف المعارضة بغرض إقناعها للعودة الى طاولة الحوار للخروج باليمن من الأزمة الراهنة متعهدا بعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة بعد عامين وبانه لن يورث ابنه، ومتعهدا بإصلاحات دستورية وسياسية خلال هذه الفترة.
من جانبها تقول المعارضة ممثلة في أحزاب اللقاء المشترك إنها وضعت مع علماء الدين والمشايخ اتفاقا من خمس نقاط لانتقال السلطة سلميا خلال عام وبقي العثور على من يؤكد هذا الاتفاق من جانب حكومة علي عبدالله صالح.

استجابة السلطان قابوس الفورية على مطالب الشعب

أمام الاحتجاج الشعبي الكل سواسية ففي سلطنة عمان حركة طالت مدن عدة أبرزها صحار الى الشمال من العاصمة مسقط. ومطالب المتظاهرين "زيادة الرواتب وتوفير وظائف للشباب العاطلين عن العمل وإقالة وزراء يتهمونه بالفساد".
وجاءت الاستجابة فورا من السلطان قابوس الذي أمر بتوفير خمسين ألف فرصة عمل وبصرف تعويض مالي شهري للعاطلين عن العمل وإقالة عدد من الوزراء في حكومته.

تونس والانتقال الى الديمقراطية

ها هي تونس قد نفضت آخر شخصية تذكرها بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي، فبعد استقالة حكومة محمد الغنوشي، وضع الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع خارطة طريق للانتقال الديمقراطي في تونس، وحدد يوم 24 يوليو المقبل تاريخا لانتخاب مجلس تأسيسي وطني يكلف بإعداد دستور جديد في البلاد.

ايران.. ما بين تأييد الحراك الشعبي العربي وقمع المظاهرات الداخلية

طهران تبدو مزهوة برياح التغيير التي تعصف في الجوار، ففي أكثر من تصريح وصف كبار المسؤولين الإيرانيين ما يجري على أنه تباشير شرق أوسط إسلامي على انقاض مشروع الشرق الأوسط الأمريكي. لكن اللافت أن السلطات الإيرانية تقف بالمرصاد لأي تحرك أو بوادر تحرك شعبي في ايران وتعالجه بالقمع المصحوب بكيل التهم أن المنظمين عملاء للخارج وهذه الازمة السياسية رددتها عواصم أخرى قبل طهران ما أن لفتها رياح الإنتفاضات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)