الأحداث في مصر والسياسة الشرق أوسطية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/64766/

 ما تأثير ثورة مصر على عملية السلام وسياسة الغرب حيال المنطقة عموما؟ كيف يا تُرى ستتصرف إسرائيل وهي تخشي من تداعيات مبهمة ناجمة عن التغيرات التاريخية في مصر وباقي الشرق الاوسط؟ وهل تعكس مستجدات العالم العربي أزمة ربما تعاني منها السياسة الأمريكية هناك متيحةً ً الفرصَ أمام بريطانيا وفرنسا لانتزاع تنازلات من إسرائيل ؟ 

معلومات حول الموضوع:
التأثيرات المحتملة لأحداث مصر على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وعلى عملية السلام مثار ُ جدل في أوساط المحللين والخبراء . ويشار بهذا الخصوص الى مخاوف اسرائيل من احتمال تعزز مواقع "الأخوان المسلمين" في مصر،  نظراً لإرتباطاتهم مع حركة "حماس". وفي حال اكتساب "الإخوان" الصفة الشرعية والسماح لهم بالمشاركة في الإنتخابات الحرة يتوقع الخبراء احتمال المطالبة بفسخ اتفاقيات كامب ديفيد . وفي هذا السياق كثيرا ما يستشهد المحللون بفوز "حماس" في الإنتخابات الديمقراطية للمجلس التشريعي الفلسطيني.
 ومن ناحية اخرى تشعر الحكومة الإسرائيلية بقلق واضح من ضعف مواقع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس واحتمال قيام أحداث في الضفة الغربية كالأحداث الجارية في مصر. وقد سرت شائعات مفادها ان حكومة نتانياهو تدرس اجراءات تفادي حركات الإحتجاج الفلسطينية المتوقعة ، ولهذا الغرض  تنظر في عدد من التنازلات السياسية، فضلا عن الإقتصادية، بمعنى التخفيف من تصلبها في مفاوضات السلام. وفي حال تنفيذ سيناريو الأحداث بالشكل الذي اجتاحت فيه مصر يمكن ان تتوفر فرص جديدة للدول التي لها مصلحة فعلية في دفع مفاوضات السلام في الشرق الأوسط. وبحسب رواية اخرى، عكس هذه الرواية، يمكن ان تؤدي احداث مصر الى زيادة تعنت اسرائيل في المسائل السياسية المفصلية وتزايد نفوذ "اليمينيين" الذين تتلخص حجتهم الرئيسية كذلك في المخاوف من تصاعد البلبلة والإضطراب في فلسطين والبلاد العربية المتاخمة لها. وفي حال تطور الأحداث على هذا النحو سيكون تحريك المفاوضات من نقطة الجمود اصعب بكثير على الأرجح.     

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)