مارغيلوف: الثورات تنقل العالم العربي إلى تاريخ جديد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/64756/

ضيف هذه الحلقة من برنامج حديث اليوم هو رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي ميخائيل مارغيلوف والحديث سيدور حول آخر المستجدات على الساحة العربية وسط كرة النار التي ولدت ثورات وتغيرات في الانظمة.

وفقا لاخر الاخبار التي وصلتنا من ليبيا هل هناك ثورة ام انها تحولت الى حرب اهلية؟

شعوري هو ان ما يحدث بدأ يتحول الى حرب اهلية لان كل ثورة يمكن ان تتحول الى حرب اهلية ان لم تتمكن تلك الثورة  من حل جميع المشكلات الناجمة عن تغيير النظام بين عشية وضحاها سبق وان حصل هذا الامر في روسيا بعد ثورة 1917 كما حصل في بلدان مختلفة  لذا لا غرابة في الامر ان تحولت الثورة  الى حرب اهلية.

ما مددى احتمالية تدخل الامم المتحدة والولايات المتحدة في ليبيا؟

أعتقد  ان اي قرار تدخل تتخذه  امريكا المتورطة أصلا في حربين كبيرتين في العالم الاسلامي في افغانستان والعراق سيتسبب بتشويه كبير لصورة الرئيس الامريكي اوباما سواء كان القرار قصيرا او طويل الاجل لن يكون مثل هذا القرار حكيما بخاصة للاستهلاك الداخلي  ان صح القول ولكننا سمعنا هيلاري كلينتون تصرح بان الناس هناك بحاجة للمساعدة ؟ دعونا نساعدهم؟

ان طلب الناس المساعدة  فهذا يعني ان على المجتمع الدولي دراسة هذا الطلب ولكن حينما يعلن رئيس الحكومة المؤقتة في ليبيا وزير الداخلية السابق بانهم قادرون على حل مشكلاتهم بانفسهم فلا اعتقد اننا بحاجة لتقديم المساعدة اذا لم يتقدم اي طرف بطلبها ويتوجب على الحكومة المؤقتة في ليبيا ان تظهر انها قادرة على العمل والسعي لايقاف نزيف الدم ولكن يبدوا لي ان الناس المعارضين  لنظام القذافي مستعدون للتضحية.    

يعتقد البعض ان القذافي اصبح جثة سياسية - برأيك من هو الشخص الذي يمكن ان يحل محله؟

من خلال ما يجري في ا لعالم العربي في تونس ومصر وليبيا يصعب علينا التعرف على القادة المستقبليين فالولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوربي والدول العربية جميعا لم يكونوا في اطار توقع  اندلاع سلسلة من الثورات في العالم العربي  كما اننا لا نعرف الكثير عن قادة المعارضة لان اغلبهم ليسوا قادة معارضة تقليديين ان صح التعبير  العديد منهم برز خلال المظاهرات واعتقد اننا سنشهد  في ليبيا بعد نهاية حكم القذافي ظهور قادة عديدين منهم قادة القبائل والقادة السياسين في الشرق فضلا عن قادة المنفى  وسيكون هناك مزيج غريب من المصالح والتجاذبات من سيعود لوطنه من امريكا سياتي محملا بافكار امريكية - خلافا لاولئك القادمين من الصحراء بافكارهم وحضارتهم  البدوية كل ذلك يجعل من الصعب علينا التنبؤ بمن سيكون القائد او الرئيس في ليبيا.

الادارة الامريكية تحركت بسرعة وتخلت عن مبارك وحينما نفكر بالامر نتسائل لماذا تخلت الادارة الامريكية عن هذه الانظمة رغم انها هي التي صنعتها؟

بالنسبة لمبارك اظن بان فتور التحمس الغربي له حسبما يقال في العرف السياسي قد بدأ في الصيف الماضي حينما كنت في زيارة الى القاهرة آنذاك رفض مبارك التصريح بانه لن يترشح  لدورة رئاسية جديدة وان نجله جمال هو من سيحل بدله وهذا الامر جعله في وضع البطة العرجاء للكثير من السفراء الغربيين في القاهرة ولدي شعور بان اهتزاز الثقة بمبارك بدأ  في الصيف الماضي. 

كما  ذكرت شهدنا موجة من الاحتجاجات الشعبية في عدد من البلدان العربية-  فهل يمكن لتلك البلدان الان معالجة الموقف بانفسها؟

في البداية نحن نرى الجيل الجديد في البلدان العربية يعبر عن رفضه للانظمة  الحاكمة  التي لم ينتخبها اصلا فاغلب الحكام في تلك الدول وصلوا الى السلطة منذ اكثر من عشرين عاما واستمرارهم في الحكم جعل الشباب الذين تتراوح اعمارهم ما بين  العشرين والثلاثين يتسائل عن اسباب بقائهم  لهذه الفترة الطويلة فلهؤلاء الشباب فلسفتهم وهويتهم الاجتماعية  وفهمهم الخاص وهذه جميعا تشكل مكونات   المجتمعات العربية فضلا عن صعوبة  فرض اية ايديولوجية عليهم لا ديموقراطية  بقيم غربية ولا حكم شيعي مشابه للنموذج الايراني  ولا حتى النموذج التركي واعتقد ان النقاش  حول مستقبل العالم العربي داخل العالم العربي قد بدأ للتووبصفتي مؤرخ سابق يمكنني القول ان مايحدث الان في العالم العربي مشابه للاحداث التي اندلعت في القرن التاسع عشر الذي شهد انتفاضات جماهيرية كبرى مناهضة للامبراطورية العثمانية الان يمكننا ان نشهد ثورة عربية كبرى ايضا.      

يخشى كثيرون ان امريكا ستحاول فرض نموذج ديمقراطيتها او فهمها للديمقراطية فهل سيعمل هذا الامر على ضياع اي امل في استحداث ديمقراطية حقيقية في البلدان التي تشهد انتفاضات شعبية؟

لدينا امثلة عديدة سابقة لمحاولات فرض الديمقراطيات في العالم العربي على سبيل المثال من قبل فرنسا او الاتحاد الاوربي في الجزائر الا ان الانتخابات الحرة والعادلة ادت الى فوز الاسلاميين الراديكاليين ما اجبر الجيش على تسلم الامور  والشيء نفسه حصل في فلسطين حينما اجريت انتخابات عادلة وشفافة قادت الى فوز حركة حماس الامر الذي اغضب الجميع في الغرب لذا حينما تسعى جهة ما لفرض نموذج ديمقراطي على بلد غير نامي في العالم العربي فانه لن يرى النتائج التي يسعى لتحقيقها و رغم اعتقادي بانه سيكون هناك العديد من المستشاريين والمتخصصين الذين سيعملون على تثقيف القادة الجدد حول النماذج الغربية الا ان العالم العربي سيكون له نموذجه الخاص من الديمقراطية. 

سبق وان قلت بان اوربا والولايات المتحده مهتمتان بموارد النفط والغاز في الشرق الاوسط اكثر من حقوق الانسان والديمقراطية هل لك ان توضح هذا الامر؟

هذا الامر يمثل صراعا طبيعيا بين القيم والمصالح وبالتاكيد هناك حقوق انسان وقيم ديمقراطية كونية  لكل اوروبا بما فيها روسيا وكذلك الولايات المتحدة الا ان هناك مصالح ايضا وجميع الاطراف تعمل وفق مفهوم المصالح والموالاة فاذا كان هذا القائد او ذاك يعمل على حماية الامن القومي الامريكي والمصالح الامريكية او المصالح الاقتصادية  الروسية او الغربية  فانه بكل تاكيد سيتلقى الدعم.  

ما مدى تاثير الاحداث في المنطقة على اسرائيل اين ستكون اسرائيل منها؟

اسرائيل تعيش حاليا وسط دهشة  مستمرة  ان امكنني القول وقد كنت اتحدث هذ الصباح الى السفيرة الاسرائيلية في موسكو وسالتها ما الذي يحدث  فاجابت مازحة " حسنا نحن الملامون دائما" بالطبع اسرائيل ليست موضع لوم هنا  لان اسرائيل ليست وراء مثل هذه الثورات ومن المتسحيل تخيل مثل هذا الموقف ولكن بالنسبة لاسرائيل ما يحدث في المنطقة يمثل تحديا حقيقيا لامنها واستقرارها لانها بشكل او بآخر كانت ترتبط بعلاقات مستقرة مع الرئيس مبارك ومع ملك الاردن وبعض قادة البلدان العربية الاخرى مثل قطر على سبيل المثال اما الان يتوجب على اسرائيل ان تراقب الوضع عن كثب وباهتمام.

تقول ان اسرائيل لا تقف وراء هذه الثورات- فهل تعتقد ان هناك جهات خارجية اخرى تقف ورائها؟

انا لا اؤمن بنظرية المؤامرة لا ضد روسيا ولا ضد العالم العربي لان جميع تلك التغييرات هي نتاج لتحرك المجتمعات وحتى لو كان هناك شخص ذكي جدا يريد قراءة الاحداث ونتائجها فانه لن يتمكن من ذلك

وما الذي تعنيه احداث العالم العربي لايران حاليا؟

هذا وقت مهم جدا بالنسبة لايران حسب رأيي فبعد الاطاحة بنظام صدام حسين اصبحت ايران اكبر قوة في  الشرق الاوسط والعالم الاسلامي الا ان الامر تغير مع تنامي طموحات تركيا التي تسعى لان تكون اقوى دولة على الاقل في العالم الاسلامي السني او في الشرق الاوسط ككل والان ايران يمكن ان ترى قادة جدد بعد التغيير ممن لديهم الرغبة في ان يكونوا هم قادة العالم الاسلامي لذا اتوقع ان يكون هناك خلاف كبير جدا في العالم  الاسلامي ليس فقط بين ايران وتركيا والعالم العربي ولكن ايضا باكستان وماليزيا واندونيسيا والهند التي تضم اكبر عدد من المسلمين في اسيا.

برايك حينما تستقر الامور من سيمسك بزمام السلطة في الشرق الاوسط ؟

ستكون هناك انتخابات ولا اعتقد ان الاسلاميين الراديكاليين سيحصلون على اغلبية فيها في اي من تلك البلدان وستكون هناك حكومات ائتلافية وسنشهد توجها كبيرا للبحث عن الهوية الاجتماعية او كما يقال البحث عن الذات

اذا انت لا تعتقد ان القوة ستتركز في ايدي جهة واحدة ؟

كلا على الاطلاق ستكون مشتركة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)