عقدان على حرب تحرير الكويت.. مغامرة ولدت حروبا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/64506/

مرت منذ أيام الذكرى العشرون على حرب تحرير الكويت بعد الغزو العراقي.. تلك الحرب التي عادت على العراق والمنطقة بخسائر فادحة في الأرواح والعتاد واستنزافا للامكانات وكانت ذريعة لتدخل أجنبي في المنطقة ولدت معه حروب أخرى.

وللحديث عن هذا الموضوع استضاف برنامج "حديث اليوم" الناطق العسكري السابق في العراق عبد الجبار محسن.

يقول محسن في تحليله للموقف العراقي أثناء الحرب إن صدام حسين كان يأمل أن تقف المعارك عند حدود لا غالب ولا مغلوب وبذلك يخرج هو منتصرا.

وأضاف ان قوات التحالف سيطرت على سماء المعركة، واستهدفت الجسور والطرق لتجميد قطعات الاحتياط في أماكنها.
ويعترف محسن بأن "خسائر قوات الحلفاء لم تكن تذكر، قياسا بخسائرنا في الأفراد والمعدات، ما يشير إلى التقدم التكنولوجي الذي كان الحاسم في الحرب، إضافة إلى فقدان القيادات العسكرية المختصة لمساحة النقاش لخطط القيادة العليا ، ما جعلهم محبطين."
ويتابع قائلا " أما بالنسبة للشعب، فقد اتسعت الفجوة بينه وبين النظام، فالشعب ضحى كثيرا.. ولا يستطيع أن يقدم شيئا مضافا."

وذكر محسن أن السوفيت حاوروا صدام كصديق لكي لا يؤذي شعبه وجيشه وأفهموه ان الولايات المتحدة تريد دخول الكويت ومن ثم العراق وهذا ما وقع بالفعل ولكن صدام لم يلتفت لكلامهم.

المزيد في حلقة برنامج "حديث اليوم"


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)