كلوفيس مقصود : لقد تراجع القذافي عن كثير من شعاراته السابقة والتزاماته القومية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/64132/

وصف د. كلوفيس مقصود  السفير السابق للجامعة العربية في هيئة الامم المتحدة وواشنطن  في لقاء مع برنامج " حديث اليوم" ما يجري في ليبيا من احداث بأنه  استثناء للشراسة. فهذا الاستثناء يدل على رسوخ طبائع الاستبداد في الذهنية التي تحكم الشعب الليبي، وياللأسف. ويمارس هذا كله الشخص الذي اعتبره نفسه في بداية عهده انه وريث وقيم على تراث الرئيس عبدالناصر. وقال مقصود : اعتقد ان هذه الفجيعة الحاصلة اليوم  هي نتيجة التهجم على شعب ليبيا  البرئ المطالب بحقوق بديهية والراغب في ان يخرج من حالة الاحباط ..وكان مصيره ان عدد القتلى  في ليبيا التي يقطن فيها 5 ملايين مواطن مقابل 80 مليونا في مصر و10 ملايين في تونس يفوق عشرات المرات عدد الضحايا في الاحداث الاخيرة في هذين البلدين.

ويؤكد كلوفيس مقصود حول موقف القبائل الليبية ان معظمها كان ضد النظام والآن نشأ شبه اجماع وتحولت القبائل الى مواطنين يشعرون بالغبن والاذلال وعدم التنمية المستديمة والتفريط بحقوق وبمصالح الشعب .. هذه ليست مفاجأة بل فجيعة .. لذلك ان هذا التمرد الذي أوحت به ثورة الشعب في كل من تونس ومصر وغيرهما قد خلق حالة من الوعي ضد الظلامية التي يمارسها هذا النظام ضد شعبه.

وبصدد خطاب سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم  الليبي في الامس أشار مقصود الى وجود محاولة لتقسيم او لترسيخ الولاءات التقليدية للقذافي من قبل بعض القبائل.. لكن هذا الامر بالذات دمج اليوم هذه القبائل بشكل مباشر او غير مباشر .. وانبثق الوعي والادراك بأن التراث القبلي  أوالطائفي لم يعد يقبل الاستبداد الذي تجاوز حدود الشراسة بأقصى درجاتها..

وفيما يتعلق بالموقف الامريكي المتردد من الاحداث في ليبيا قال كلوفيس مقصود ان الولايات المتحدة تنطلق من المصالح التي تجددت عبر العلاقات الثنائية في السنوات الاخيرة والضامنة للمصالح النفطية وغيرها في ليبيا التي تعطل سلامة واستقامة السياسة الامريكية وموقفها من المجزرة  الحالية في ليبيا.. لكن كلما تقلصت سلطة القذافي توسعت الادانة الممكنة من جانب الولايات المتحدة والدول الاوروبية التي لها مصالح نفطية واستثمارات في ليبيا. لذلك ان التعلثم الحاصل في مجال الادانة والاستيحاء في الكلام عن ليبيا ليس ناجما عن جهل لما هو حاصل بل عن حرص على سلامة المصالح الغربية هناك..لكن ما حصل في اليومين الاخيرين وهمجية الاعتداء على الجماهير ادى الى اتخاذ زعماء القبائل التي يوجد النفط في اراضيهم القرار بأيقاف ضخ النفط .. وهذا الامر بالذات سيدفع الى ظهور الادانة للنظام في الغرب.

واشار كلوفيس مقصود الى تراجع القذافي عن كثير من شعاراته السابقة والتزاماته القومية.. وصارت مواقفه تنسجم مع المطالب الامريكية في ايام بوش الابن.. ومنها التخلي عن برنامج الطاقة الذرية. وهذا بالذات أدى الى تغير مواقف الولايات المتحدة من القذافي بالرغم من وجود بعض التحفظات على شخصه وادارته.. علما ان الولايات المتحدة كانت تتناسى فيما يخص ليبيا موضوع الديمقراطية وحقوق الانسان. وهذا يعني انها تغلب مصالحها على قيمها المعلنة.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم "

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)