حدود الدولة الروسية (إقليم بريموريه)

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/63325/

 يقع اقليم بريموريه في أقصى شرق روسيا على شاطئ المحيط الهادي. من يعيش في هذا الإقليم له علاقة بالبحر، والبحر غني بثروات هائلة من الأحياء لكن الصيد غير الشرعي بات يهدد هذه الحياة. حرس الشواطئ وضع حدا للصيد غير الشرعي، واليوم يوقف المخالفين في 90% من الحالات. فيصادر الصيد الممنوع وخاصة سرطان كامتشاتكا المحبب في بلدان الشرق الأقصى، والذي يعتبر لحمه مقويا للقدرة الجنسية... ويعيد السرطان إلى البحر، أما السفن المخالفة فإلى رصيف التوقيف.

 يدفع المخالف غرامة تتراوح بين ألف وألفي روبل. وتعويضا للدولة قدره 580 روبلا عن كل سمكة. والمفتش يواجه في قطاع مسؤوليته 300 زورق يوميا وضعف العدد في أيام العطلة 70% منها يخالف القانون.
 معلومات مراكز الرقابة تحرك سفن حراسة الشواطئ في مدينة ناخودكا. تلك التي تحرس الحدود البحرية في إقليم بريموريه. مهمتها الدفاع عن الحدود وحماية المياه الإقليمية ومياه المنطقة الاقتصادية وما تحتويه من موارد بيولوجية. بفضل السفن والزوارق الحديثة السريعة انخفض كثيرا عدد الأشخاص والمؤسسات التي تمارس الصيد غير الشرعي. وخلال العام الماضي تم تفتيش أكثر من 200 سفينة والعثور على مخالفات في خمسين منها. المخالفات هنا تتعلق بالدرجة الأولى بالصيد غير الشرعي لأن إقليم بريموريه غني بالحيوانات البحرية الثمينة والنادرة كالأنواع النادرة من سرطان البحر وخيار البحر وقنفذ البحر، فيجري صيدها في الليل والنهار والصيف والشتاء. بريموريه إقليم فريد من نوعه يواجه فيه حرس الحدود مخالفي نظام الحدود ليس في البحر فحسب بل وفي الأنهار والمنطقة الغابية الجبلية. السرطان الذي يصطاد هنا يصل إلى بلدان التسويق في منطقة المحيط الهادي حيا. وهذا يدفع الصيادين لمخالفة القانون والهروب من الرقابة واستخدام السفن التي ترفع أعلام مايسمى بالدول المريحة ما يعقد مراقبة نشاطهم ويعقد عملية العثور عليهم واحتجازهم.
العام الماضي احتجزت 15 سفينة تحمل أعلام بنما وكمبوديا. وهذا العام احتجزت 9 سفن. أعاد حرس الحدود إلى البحر أكثر من 100000 سرطان من مختلف الأنواع. مانعا بذلك إلحاق ضرر بأكثر من 300 مليون روبل.
وأعدنا إلى البحر أيضا من خيار البحر أكثر من 11000 خلال شهر واحد.


ناخودكا هي المدينة الثانية في بريموريه بعد فلاديفوستوك. الميناء المهم الكبير على المحيط الهادي. ومركز الاستيراد والتصدير. تصل دورته السنوية إلى 13 مليون طن. المدينة بنيت حول قلعة ورثت عنها التسمية التي تعني: سيطر على الشرق.
الزمن في ميناء فلاديفوستوك ظاهرة تثير الاستغراب. الساعة الآن هي الواحدة بعد الظهر هنا. والحادية عشرة في اليابان بعيدا إلى الشرق
الوقت في روسيا يتقدم وفق مرسوم سوفيتي صدر عام 1930 ساعة واحدة على الأحزمة الزمنية. هذا لتوفير الطاقة الكهربائية. وحين يأتي موعد التوقيت الصيفي يصبح الفرق واضحا بين أطراف روسيا ودول الجوار.

القوزاق هم الذين فتحوا الشرق الأقصى. في أواسط القرن التاسع عشر بنى القوزاق وهم أول سكان المنطقة 56 بلدة على نهر آمور و26 على نهر أوسوري. سكنوا المنطقة تنفيذا لأوامر القيصر لتصبح أرضا روسية.
القوزاق تاريخيا شعب مقاتل كانوا يضعون الطفل على حصان بلا سرج حين يبلغ العام فإذا لم يقع. اعتبروا أن المشيئة الإلهية تحميه. لم يتغير شيء في حياتهم وهم يريدون اليوم الحفاظ على تقاليد أجدادهم.

القوزاق يحرسون الحدود من الأزل. والقوزاقي يتعلم التقاليد من الآباء والأجداد وكذلك الكتب والسينما. القوزاقي هو حالة روحية على الأرجح. ليس مجرد انتماء بل حالة تفرض عليك طريقة تفكير واحتياجات ورغبة في حماية الوطن.
الأراضي الصينية هناك على الضفة الأخرى لهذا النهر الذي يصب في بحيرة خانكا، وحراسة الحدود من الطرف الآخر لم تكن يوما على المستوى المطلوب، مايزيد العبء الملقى على كاهل حرس الحدود الروسي.

خلافا لعمل حرس الحدود في البحر، يمنعون الصيد غير الشرعي هنا في بحيرة خانكا، حيث يأتي المخالفون من جانب واحد فقط، من الجانب الصيني.
زوارق الجونكا الصينية تملأ الشاطئ الذي نبتت بين أعشابه شقائق نعمان بيضاء. والقوزاق الذين كانت مهمتهم الأساسية العيش في هذه الأرض وحراستها. يحيون اليوم الماضي. مع حرس الحدود يتعاون القوزاق الذين يعيشون على مقربة مباشرة من الحدود. القانون لايسمح لهم بحمل السلاح ويواجهون أحيانا مقاومة تتطلب حمله، لذلك يخرجون في الدوريات مع حرس الحدود فقط لأن استخدام السلاح وتوثيق المخالفة واعتقال المخالف يتطلب وجود ممثل رسمي للقانون. وهم يعدّون لاتفاق  يحصل القوزاقي بموجبه على أجر مادي مقابل وقته وجهده.

ان ما يثير قلقنا هو محاولات بعض الصينيين صيد السمك في مياهنا في بحيرة خانكا، رغم أن هذه الحوادث تتناقص عاما بعد عام . العام الماضي جرت 23 مخالفة من هذا القبيل. وفي هذه المنطقة لم تسجل مخالفة لأي مواطن روسي خلال العقد الأخير.

أما الطريقة الأساسية على اليابسة فهي المراقبة في الدوريات التي تخرج سيرا على الأقدام. مايجذب الصينيين إلى الأراضي الروسية في القطاع البري هو فطر الصنوبر والسرخس. وكذلك الضفادع في الربيع والخريف. يقتلونها بالكهرباء أو المواد الكيميائية ويجمعونها لاستخدام شحمها للأغراض الطبية. في عام 2009 تم ايقاف أربعة مخالفين للحدود في هذا القطاع. وأوقف مخالفان عام 2010، مواطنان صينيان حاولا تهريب جلد النمر وعظامه، نمر آمور الأكبر في الطبيعة وأقل النمور عددا.وفي السابق جرى ايقاف مهربين لخيار البحر وأرجل الدب. في هذه المنطقة لا توجد قناة ثابتة للتهريب، بل هناك حالات تهريب فردية. 
المعبر الحدودي بين روسيا والصين في بالتافكا ممر مهم لمواطني الدولتين، وللبضائع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)