استهداف الأقباط : حوادث فردية أم خطة مدبَّرة؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/62317/

من يقف وراء الاعتداءات الإرهابية على الأقباط في مصر؟ أهذه الحالات المؤلمة متفرقة، أم هناك توجهُ خطير يستهدف المسيحيين في الشرق الأوسط ككل؟ ماذا يريد اولئك الذين يخططون وينفذون العمليات ضد المسيحيين وكنائسهم؟

معلومات حول الموضوع:

لا تزال التفجيرات الإرهابية التي تستهدف المسيحيين في العراق ومصر تثير قلقا شديدا في الشرق الأوسط وفي الغرب على حد سواء. فحتى وقت قريب ما كان احد يتوقع ان مصر المستقرة نسبيا يمكن ان تشهد مثل هذه العمليات الإرهابية الواسعة ضد الأقلية المسيحية، كما حصل في العراق الذي غاب عنه الإستقرار. وبتأثير أنباء تفجير كنيسة القديسَين القبطية في الإسكندرية ليلة رأس السنة والذي راح ضحيته اكثر من عشرين شخصا واصيب بجراح حوالى مائة شخص آخرين وجه بابا الفاتيكان بينديكتوس السادس عشر نداء الى مسيحيي العالم  ناشدهم فيه ان يحموا اشقاءهم بالدين في مصر. وردا على ذلك سحبت مصر سفيرها من الفاتيكان مشددة ان البابا يتدخل في الشؤون الداخلية للدولة المصرية.

و يطرح السؤال نفسه: ما هي القوى التي تقف وراء التفجيرات المدوية ضد المسحيين وما الأهاف الإستراتيجية التي يتوخونها؟ ويشار الى ان الأقلية القبطية في مصر تعرضت في الآونة الأخيرة الى انتقادات من جانب "الإخوان المسلمين". الا ان التحقيقات، كما اكد وزير الداخلية المصري اللواء حبيب العادلي، لم تكشف عن ضلوع الإسلاميين المحليين في العملية الإرهابية ضد اقباط الإسكندرية. وقال الوزير ان العملية مدبرة من قبل قوى خارجية وان تنظيم "جيش الإسلام" الفلسطيني المتطرف  والمرتبط  بالقاعدة وراء تلك التفجيرات. ومما يؤسف له ان الخبراء يرون في الهجمات المتكررة على المسيحيين في الشرق الأوسط اتجاها خطيرا يمكن ان يقود الى المزيد من البلبلة الإقليمية القائمة على اساس طائفي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)