حصاد الاسبوع (15-21 يناير/كانون الثاني)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/61915/

تتفاعل الملفات الشرق أوسطية كما النار في الهشيم، من لبنان الى فلسطين وتونس وغيرها. فلنبدأ من زيارة الرئيس دميتري مدفيديف الى أراضي السلطة الفلسطينية والأردن، ولكن نستبق ذلك بالإشارة الى تأجيل مدفيديف زيارته لإسرائيل بسبب إضراب موظفي وزارة الخارجية فيها عن العمل، والذي أتى بمثابة الذريعة لتفادي الإحراج الإسرائيلي من الموقف الداعم للرئيس مدفيديف لقيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بالاضافة الى الموقف الروسي الداعي الى وقف الاستيطان الاسرائيلي في الضفة والقدس بصفته عاملا معيقا لعملية التسوية بين الطرفين.

تغييرات في الحكومة الاسرائيلية

لم تتوقف منذ تشكيل حكومة ائتلاف اليمين المتطرف والديني في اسرائيل قبل سنتين وتولي أفيغدور ليبرمان وزارة الخارجية في حكومة بنيامين نتانياهو، الرهانات على أن يفرط عِقد هذا التحالف الذي أعلن سيره بخلاف الرياح الدولية، وبخاصة الإدارة الأمريكية الجديدة في البيت الأبيض، وتعهداتها على الملأ بإحلال التسوية في الشرق الأوسط .
وقد جرت مياه كثيرة على السياسة الاسرائيلية في هاتين السنتين كان يوقّّع مجراها الثنائي نتانياهو - ليبرمان بحيث تصب في جبالات الاسمنت لتشييد المزيد من المستوطنات في الأراضي الفلسطينية. وأتى الرهان على التغيير بعكس ما كان يتمناه المراهنون، فإيهود بارك وزير الدفاع وزعيم حزب العمل خرج على حزبه ليشكل الضمانة لعدم انهيار حكومة نتانياهو.

تقاذف المواقف حيال الازمة اللبنانية

الأزمة اللبنانية بين الاشتعال والمراوحة، حيث يعلن سعود الفيصل ان الرياض تنسحب من وساطة "السين - سين". وقطر وتركيا توقفان مساعيهما في لبنان بسبب التحفظات. من جانبه يقول لافروف  ان أي مساهمة خارجية يجب أن تصب في اتجاه مساعدة اللبنانيين على التوافق.
بدورها تؤكد كلينتون على اللبنانيين حل أزمتهم بأنفسهم، ونصرالله لا يقبل بحكومة تتآمر على المقاومة، وموقف عون انه لو جاءت "قوى الأرض كلها لن نقبل بعودة الحريري الى رئاسة الحكومة". والحريري باق على ترشيحه لدرء الفتنة، وجنبلاط بين السلم والعدالة اختار السلم..

تونس..

تقف الحكومة التونسية في مرحلة ما بعد بن علي أمام تحديات جمة، فلم يكد الغنوشي يعلن عن تشكيلتها حتى استقال منها وزراء المعارضة كونها تضم أعضاء من حزب التجمع الدستوري الحاكم سابقا ولم تشفع لهؤلاء استقالاتهم من حزب بن علي، فالاحتجاجات تواصلت مطالبة بإقصاء "الدستوري" كليا عن السلطة.
وتبقى الصورة غير واضحة في تونس  التي تتأرجح على مفترق طرق ذلك أن الحراك الشعبي الحالي هو مجرد انتفاضة شعبية للاطاحة بالنظام  ام  انه يحمل في طياته رؤية وبرنامجا لمستقبل تونس.

مفاوضات ايران مع السداسية حول الملف النووي

مع استئناف المفاوضات بين اللجنة السداسية الدولية وإيران حول ملف الأخيرة النووي يبدو أن رأسي المواجهة في هذا الموضوع : واشنطن وطهران قدمتا الى اسطنبول وكلتاهما ترفع "الدوز" في التصريحات، وتخفضان سقف التوقعات، كأن يكرر الإيرانيون أن لا تعديل في اقتراحاتهم التي عرضوها سابقا، وأن إيران ستواصل التخصيب حتى لو تعرضت منشآتها النووية لهجوم عسكري، وواشنطن ستبقى تضغط على ايران  حتى  تبدد الأخيرة المخاوف الدولية من برنامجها النووي، وما تملكه واشنطن هو فرض عقوبات جديدة أحادية ، الأمر الذي لا يوافقها عديدون عليه، وفي مقدمتهم موسكو، ذلك ان تلك العقوبات تتنافى والإجماع الدولي في هذا الشأن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)