خلف الدائرة القطبية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/61680/

اراضي اقليم النينسيين الذي يتمتع بالحكم الذاتي تنبسط وراء الدائرة القطبية . وفي فصل الصيف نلاحظ ظاهرة عجيبة تسمى النهار القطبي. وفيه لا تغيب الشمس وراء الأفق لا في الليل ولا في ما يتبقى من اليوم. الا ان الليل القطبي في الشتاء يمتد هنا الى ما لا نهاية، فالشمس لا تظهر في السماء على الإطلاق. 
ان حياة مربي الأيائل في التندرا محكومة بوتيرة معينة تتكرر طوال القرون. فالرجال يتناوبون مرة كل يوم على رعي القطعان ويسهرون على حماية ثروتهم الحيوانية بكل حرص وعناية. ولكل عائلة عدة آلاف من رؤوس الماشية. ولو بيعت هذه الأيائل والوعول دفعة واحدة لغدت العائلة بين ليلة وضحاها من اصحاب الملايين. الا ان اهل التندرا لا يقيمون وزنا للمال ولا يعرفون او لا يفهمون قيمة النقود. اما الوعل فهو فرد من افراد عوائلهم ولا يمكن فصله عنهم. والأيائل أخلص الأصدقاء بالنسبة لأهل التندرا. هكذا عاش اجدادهم ، وهكذا يعيشون هم الآن بسذاجة في براريهم ،  من دون تحايل ولا افراط في الشطارة . 
عندما يتواجد المرء في التندرا المترامية الأطراف يدرك بأنه ذرة صغيرة تافهة في هذا الكون. فالشمس الغاربة، والظلال الطويلة الممتدة، والأصوات  غير المألوفة تنهال عليه وتملأ صدره بكآبة لا نهاية لها. فهو وحيد. وحيد من جديد، هو والطبيعة، ولا احد سواهما.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)