مدير دائرة السينما والمسرح في العراق: بدءا من عام 1990 تحول العراق الى بلد يطرد ابناءه وكفاءاته

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/60893/

عالم السينما والمسرح في العراق تعرض لهزات عنيفة أدت الى هجرة أغلب الطاقات الفنية في السنوات الماضية. وعلى الرغم من كافة التحديات الا أن القائمين على السينما والمسرح يحاولون أن ينفضوا غبار الحروب والقيود عن خشبات المسارح وعدسات السينما.  وللحديث عن هذا الموضوع استضاف برنامج "حديث اليوم" مدير دائرة السينما والمسرح في العراق الدكتور شفيق المهدي.
يقول شفيق المهدي أن العراق ومنذ 8000 سنة وهو كمغناطيس جذب الكفاءات العالمية منذ البدايات مع الحضارة السومرية وحتى هذه اللحظة . ولكن وبدءا من عام 1990 تحول الى مركز طرد لابنائه لأن الحرب دخلت الى مسام الحياة وما تبقى من رواد المسرح في الخارج 7 من أصل 40.

ويرى ضيف الحلقة ان الغاية الرئيسية لمهرجان  سينما الجوار الذي جرى في بغداد هي ان نحيي الاسم العتيق لبغداد (مدينة السلام) ، ومن هذه المدينة نمد يد السلام والتسامح والاخوة لكل دول الجوار ، والجوار ليس جغرافية  تكون محايدة دائما ونفعلها اما بالحرب والقتل والاغتيالات كما حدث مع ايران والكويت او نفعلها بالثقافة والفن،لذلك عقدنا العزم على اقامة المهرجان، فأهلا بالذي حضر وسهلا بالذي اعتذر وانني لو دعيت الى اي من البلدان المجاورة لذهبت ، علينا ان ننهي هذه العقد ، عقد الريبة والشك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)