مسؤول فلسطيني: التلاحم والوحدة والمصالحة الوطنية هي ضرورة شرعية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/60728/

يستضيف برنامج " حديث اليوم " في هذه الحلقة السيد محمد ابو طير عضوالمجلس التشريعي الفلسطيني الذي ابعدته السلطات الاسرائيلية من مدينة القدس الى الضفة الغربية. يتحدث السيد ابوطير عن اسباب ابعاده ووضع المقدسيين في المدينة.

استهل السيد محمد ابوطير حديثه بالترحيب بقناة " روسيا اليوم " وبروسيا الاتحادية معبرا عن احترامه للكنيسة الارثوذكسية الروسية. بعد هذه المقدمة تطرق الى موضوع ابعاده وقال ان قرار الابعاد كان قد اتخذ عام 2006 بعد ان اصبح عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني، حيث طلب منه التنازل عن عضوية المجلس والا سيتم ابعاده وتسحب هوية المواطنة منه. بعد ذلك اعتقل لمدة 4 سنوات واطلق سراحه عام 2010 . يقول لقد اخبرتني الشرطة ان وجودي في القدس امر طارئ وعلي مغادرة المدينة خلال شهر ولكني رفضت الامر فاعتقلت مرة ثانية ومثلت امام محكمة الصلح التي حكمت علي بغرامة مقدارها 350 الف شيكيل مع ضمان اثنين من وجهاء المدينة. رفضت هذا القرار فسجنت مدة 5 اشهر اخرى ومن ثم تم ابعاده الى الضفة الغربية.
واشار السيد ابوطير ان الموضوع يشمل جميع المقدسيين فهي حملة واسعة لتهويد القدس منذ عام 1967 حيث يتم تهديم المنازل وازالة المعالم القديمة للمدينة. ان الناس بدأوا يشعرون بهذه الهجمة قبل حوالي 10 سنوات فقط. كما اشار الى انه في عام 1966 تم تهجير عدد كبير من العائلات الفلسطينية من القدس. ان هدف الحملة هو تهويد القدس وتحطيم المجتمع المقدسي وافراغه من محتواه الوطني وتغيير نسيجه الاجتماعي.
مع كل هذا لم تحصل المدينة على الدعم اللازم على الصعيد العربي والدولي وان مايجري في القدس يتم تمويله من تبرعات اليهود في امريكا والمنظمات اليهودية، فجميعها مهتمة بتغيير معالم المدينة. ان ماتقوم به لجنة القدس في المجلس التشريعي امر جيد ولكن لا اعتقد انها ستنجح في مسعاها. لقد قلت لرجال الشرطة الذين ابعدوني، انكم تريدون اقتلاعي من جذوري التي تمتد 500 عام في هذه المدينة. ان عمليات هدم المنازل وتهجير الفلسطينيين مستمرة والهدف منها هو تغيير معالم المدينة.
وتطرق السيد محمد ابو طير الى موضوع الانقسام بين الفصائل الفلسطينية وقال ان أي انقسام هو مؤلم وموجع. لذا فان التلاحم والوحدة والمصالحة الوطنية هي ضرورة شرعية في سبيل تكاتف الجهود في مواجهة الهجمة التي يتعرض لها ابناء القدس والشعب الفلسطيني عموما. انها حالة تهم العالم جميعا. اقول انه لابد من مراجعة الحسابات واتخاذ قرارات جريئة على صعيد المصالحة الوطنية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)