كيف تستثمر روسيا مائة مليون دولار عربي؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/60667/

كيف تسنى لشركة روسية جذب  استثمارات عربية كبيرة الى السوق الروسية؟ ما الذي يساعد وما الذي يعرقل في الوقت الحاضر مجئ الاموال العربية الى روسيا ؟ ماهي مجالات الاستثمار في روسيا ذات اكبر جاذبية بالنسبة للبزنيس العربي في المستقبل؟
معلومات حول الموضوع:
خلافا لكبار المستثمرين الغربيين والآسيويين الذين يعملون في روسيا من زمان بثقة وإطمئنان، تعتبر الصناديق الإستثمارية العربية حديثة العهد نسبيا في ارتياد السوق الروسية. ومن الأمثلة الناجحة على التعامل الإستثماري العربي الروسي الإتفاقية  ُ الموقعة بين شركة "مبادلة" الإماراتية وشركة "فيرنو كابيتال" الروسية، حيث ينوي الجانب الإماراتي استثمار مائة مليون دولار في  أحد صناديق  شركة "فيرنو كابيتال" المتخصصة بالإستثمارات المالية في روسيا وجمهوريات الإتحاد السوفيتي السابق.
وبحسب اقوال  خلدون المبارك الرئيس التنفيذي لشركة "مبادلة" فإن نمو الأقتصاد الروسي في الآونة الأخيرة وقدراته التنموية جعلت روسيا بلدا جذابا للإستثمارات. ومع ان الكثيرين من المحللين في الغرب والشرق يشاطرون السيد المبارك رأيه هذا نسمع اصواتا متشككة تقول ، فيما تقول بضرورة تحسين القوانين الإستثمارية الروسية وإزالة العقبات البيروقراطية في هذا المجال. ويمضي البعض الى القول بوجود لوبي في روسيا يعمل على عرقلة توارد الرساميل العربية اليها.
ورغم الصعوبات الموضوعية في التعامل مع المستثمرين تنوي روسيا تذليل تلك الصعوبات وتهيئة الظروف الملائمة والجذابة لرجال الأعمال الأجانب. وتعتبر موسكو التعاون الإستثماري الروسي العربي جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية الشراكة مع الأقطار العربية. ويشار الى ان من محفزات دخول السوق الروسية  الجذاب بالنسبة للمستثمرين العرب  تلك القدراتِ  العلمية  َ والفنية  الكبيرة التي تمتلكها روسيا، وكذلك خبرتـَها في ميدان التقنيات العالية، والمساعدات ِ التي يمكن ان تقدمها موسكو في التنمية التكنولوجية للبلاد العربية مقابل الإستثمارات المالية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)