قضية بوتو ومستقبل باكستان ومشرَّف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/60334/

ما هو احتمال حدوث انقلاب عسكري في باكستان؟ هل يعتبر توجيه الاتهام للعسكريين في قضية اغتيال بوتو محاولة لاحباط هذا الانقلاب؟ ما هو الدور الذي بامكان طالبان ان تضطلع به في حال المواجهة بين الجيش والحكومة المدنية في باكستان؟ ما هي اللعبة التي تمارسها الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة وافغانستان وباكستان وطالبان؟

معلومات حول الموضوع:
بعد قرابة ثلاثة اعوام من اغتيال رئيسة وزراء باكستان بنظير بوتو قامت السلطات الباكستانية بتفعيل البحث عن القتلة وعن جميع الذين لهم ضلع في هذه الجريمة بنحو او بآخر.  محكمة مكافحة الإرهاب التي تحقق في ملابسات اغتيال بوتو اعلنت مؤخرا انها اصدرت مذكرة اعتقال بحق اثنين من كبار ضباط الشرطة "المقصرين في تأمين حماية" رئيسة الوزراء كما قالت المحكمة. ولا ريب ان التحرك الحالي في التحقيق بقضية اغتيال بنظير بوتو يرتبط بالوضع السياسي في البلاد. فالحكومة الباكستانية، منذ ان تولى الرئيس عاصف علي زرداري مقاليد الحكم في سبتمبر/ ايلول عام 2008، تحاول ان تسيطر على العسكريين والأمنيين. الا انها لم تتمكن من ذلك حتى الآن. فيما ظهرت في الآونة الأخيرة مؤشرات فتور العلاقة بين العسكر الباكستانيين وواشنطن. ولعل ذلك هو ما أضاف المزيد من الحزم على تعامل السلطات المدنية مع كبار المؤسسة العسكرية والأمنية. هذا أولاً. وثانيا، ربما كان السبب الآخر في تفعيل التحقيق في قضية مقتل بنظير بوتو أن الرئيس الباكستاني السابق الجنرال برفيز مشرف اعلن مؤخرا، من المغترَب في لندن، عن نيته في العودة الى الساحة السياسية. ولذا فإن الرئيس الحالي زارداري، عندما يتهم اثنين من كبار ضباط الشرطة المرتبطين بمشرف، انما يحاول ان يستبق الأحداث وينهي النشاط السياسي للرئيس السابق قبل ان يبدأ باستئنافه.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)