سلطانوف: النشاط الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية المحتلة يشكل العقبة الرئيسة امام المفاوضات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/60242/

يستضيف برنامج" حديث اليوم " في هذه الحلقة السيد الكسندر سلطانوف نائب وزير خارجية روسي، المبعوث الخاص للرئيس دميتري مدفيديف الى الشرق الاوسط.، ليلقي من خلال اجاباته على اسئلة البرنامج الضوء على مستجدات الوضع في منطقة الشرق الاوسط.

س- الكسندر فلاديميروفتش،قمتم مؤخرا  بجولة الى سوريا ولبنان التقيتم خلالها مع قيادة البلدين وكذلك مع السيد خالد مشعل  وهناك صرحتم  بان سياسة الاستيطان الاسرائيلة لا تزال العقبة الاساسية امام استئناف المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية هل لدى روسيا من رؤية جديدة للخروج من المأزق الحالي؟
ج- بالفعل اصبح النشاط الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية المحتله العقبة الرئيسة لمواصلة المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيبن والاسرائيلين، وفي الظروف الحالية نرى ضرورة المشاركة النشيطة للمجتمع الدولي في حل القضية الفلسطينية . اصبح واضحا أن الوسائل التي اتخذت في الماضي لحل هذه القضية باتت غير كافية ولذلك فان روسيا تدعو الى تفعيل الجهود الدولية ونقصد هنا المشاركة الجماعية الفعالة للمساهمة في عملية السلام وقبل كل شيء من الضروري النهوض بدور اللجنة الرباعية الدولية، ونحن ندعو الى عقد اجتماع وزاري في اقرب وقت ممكن، ليس فقط من اجل مناقشة الاوضاع الحالية بل وللتفكير الجماعي والجدي في ايجاد سبل وآليات تحول دون تدهور عملية السلام ويجب علينا ان نبحث عن وسائل رفع فعالية اللجنة الرباعية من اجل ازالة العقبات الحالية ومن اجل خلق الظروف الملائمة لضمان التسوية.. اعتقد اننا جميعا مهتمون بذلك وبشكل اساسي الفلسطينيون والاسرائيليون حيث يدور الحديث الان عن التسوية النهائية التي من شأنها ان تؤدي الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وكذلك الى توفير الامن لدولة اسرائيل وغيرها من دول المنطقة .اذن الزمن يطلب منا تركيز جهودنا من اجل تحقيق امال وطموحات الشعب الفلسطيني..
س -  سيد سلطانوف روسيا كانت قد قدمت مبادرة لعقد الاجتماع الوزاري للجنة الرباعية هل تتوقعون انعقاد هذا الاجتماع في الوقت القريب ام ان هناك عراقيل معينة؟
ج - كما تعلمون هناك تطلع مشترك لعقد مثل هذا الاجتماع من اجل مناقشة جدية للوضع القائم في المنطقة والان يدور الحديث حول تحديد الزمان والمكان لعقد مثل هذا الاجتماع.
س - روسيا معنية بتعزيز دور اللجنة الرباعية في عملية  التسوية الشرق اوسطية ..برأيكم بعد انخفاض الضغط الامريكي على اسرائيل لوقف نشاطها الاستيطاني ..هل ستكون اللجنة الرباعية قادرة على ايجاد الآليات اللازمة لعملها في المستقبل؟
ج- في الظروف الحالية لا تكفي الجهود الامريكية وحدها من اجل تحقيق التقدم ..روسيا كانت دائما تدعو الى حل القضايا الدولية الكبيرة على اساس بذل جهود دولية جماعية بعيدا عن الانحياز وعلى اساس مراعاة مصالح الاطراف المعنية بتسوية كافة النزاعات.
س- هل تعتقدون ان الولايات المتحدة قد استنفدت كافة امكانيتها؟
ج- لا نعتقد ان الولايات المتحدة استنفدت امكانياتها بل يجب دعم هذه الامكانيات بوسائل اخرى من خلال لاعبين رئيسين غير اقليمين ايضا مثل روسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي يجب ان تكون هناك خطوات جماعية ومنسقة ويجب علينا التفكير في وضع الصيغ الملائمة لكل ذلك..
س- كيف تنظرون الى الخطوات التي اتخذتها القيادة الفلسطينية بتوجهها الى المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة بحدود عام سبعة وستين مثل هذه الخطوات برأيكم هل ستكون فعاله؟
ج- قبل كل شيء هذا هو هدف التسوية اي اقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام سبعة وستين مع احتمال تبادل الاراضي ايضا  ، هذه الصيغة يدعمها المجتمع الدولي بأكمله والنشاط الرامي الى الاعتراف بدولة فلسطين يدل على استياء عدد كبير من الدول لعدم التقدم في الظروف الراهنة في عملية التسوية هذا من جانب اما من الجانب الآخر فهو يدل على حتمية الهدف النهائي لاقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، فكما تعلمون ان روسيا كانت قد اعترفت بالدولة الفلسطينية فورا بعد الاعلان عنها وهي تعترف اليوم بدولة فلسطين حيث توجد سفارة فلسطينية في موسكو وتوجد سفارة روسية في الاراضي الفلسطينية ما يدل على وجود رؤية مشتركة على حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقله التي من الضروري ان يعترف بها المجتمع الدولي.

س- كان بنيامين نتنياهو قد وجه تعليمات الى السفارات الاسرائيلة مفادها ضرورة ممارسة الضغط على الدول التي ستعترف بدولة فلسطينية الا تعتقد ان هذه الخطوة ستؤدي الى تدهور الوضع لاحقا؟
ج- لكل دولة الحق السيادي في اتخاذ قرارها فاذا كانت هناك دولة ما قررت الاعتراف بدولة فلسطين فهذه حقيقة ويجب على الجميع القبول بها..
س- من المتوقع ان يقوم الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف بزيارة الى اسرائيل والاراضي الفلسطينة في المستقبل القريب وقد وصف البعض هذه الزيارة بالتاريخية خاصة انها الاولى من نوعها ..هل يحمل الرئيس الروسي مقترحات جديدة في جعبته؟
ج- بلا شك ستكون الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي الى الاراضي الفلسطينية واسرائيل والاردن حدثا سياسيا هاما وسيكون لها ابعاد مهمة اقليميا، لاسيما من حيث التأثير الايجابي على الوضع الراهن المتأزم في الشرق الاوسط، وستكون الزيارة مهمة من حيث تطوير العلاقات الثنائية مع كل من فلسطين واسرائيل والاردن وتكمن إحدى اولويات هذه الزيارة في خلق ظروف ملائمة لتفعيل عملية السلام من اجل التوصل الى السلام الشامل والاستقرار في الشرق الاوسط دون العوده الى الماضي ، والمهمة الثانية هي تعزيز علاقاتنا الثنائية مع الفلسطينين والاسرائيلين والاردنين ولدى روسيا علاقات متينة وودية مع هذه الدول وهذه العلاقات تتطور في شتى المجالات ونحن نأمل بأن تعطي الزيارة دفعة جديدة لتطوير هذه العلاقات ...
س- سيد سلطانوف لو عدنا الى دور الرباعية الدولية سيما بعد قيام موقع ويكيليكس بنشر بعض الوثائق المتعلقة بشخصية ممثلها توني بلير الا تعتقد أنه قد حان الاوان لاستبداله؟
ج- كما يبدو لي يقوم السيد توني بلير بصفته ممثلا للرباعية الدولية بتنفيذ رسالة هامة عندما يحل قضايا اقتصادية واجتماعية في الاراضي الفلسطينية واعتقد ان تقييم نتائج عمله يجب ان يعتمد على مدى نشاطه في هذه الملفات والتقييم يجب ان يكون جماعيا تشارك فيه كافة الاطراف المعنية من اعضاء الرباعية وغيرهم ..
س- هل اطلعتكم الولايات المتحدة على نتائج الزيارة الاخيرة لجورج ميتشل الى المنطقة. برأيكم هل استطاع تحقيق شيء ما على ارض الواقع؟ 
ج - للاسف لا نعرف حتى الآن نتائج هذه الزيارة للسيد ميتشل ، نأمل بان يطلعنا شركاؤنا الامريكيون على تفاصيلها  خلال المستقبل القريب..
س- واخيرا هل من امل في تغير قريب للوضع القائم في الشرق الاوسط وما هي رؤية موسكو لهذا الامر؟
ج - كما يقال الامل آخر من يموت ...يجب علينا جميعا ان ننظر الى الوضع في الشرق الاوسط نظرة موضوعية بعيدا عن اليأس وكذلك بعيدا عن التفاؤل المفرط الامر الاهم هو دعم الجهود المبذولة والمشاركة الجماعية بما فيها من قبل اسرائيل للتوصل الى حل لهذه المشكلات وهدفنا المشترك هو تحقيق التسوية العربية الاسرائيلية الشاملة وعلينا ان نعمل للتوصل الى هذا الهدف.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)