جورجيا : ورقة تلعبها واشنطن من جديد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/60096/

الام يرمي القرار الذي من الممكن أن يتبناه اعضاء الكونغرس الامريكي  بخصوص اتهام روسيا باحتلال الاراضي الجورجية؟ لماذا تعود واشنطن للعب الورقة الجورجية وكيف يتقاطع هذا مع اتهامات تبليسي لموسكو بالوقوف وراء تفجيرات جورجيا الأخيرة؟ كيف يمكن تصور تطورات الوضع حول الموضوع الجورجي؟.
معلومات حول الموضوع:
بعد حرب الأيام الخمسة التي أشتعل فتيلها في أعقاب العدوان الجورجي على اوسيتيا الجنوبية  عام 2008 اعترفت روسيا باستقلال اوسيتيا وابخازيا اللتين كانتا تتمتعان بالحكم الذاتي ضمن جمهورية جورجيا.  وقد اعتبرت السلطات الجورجية بزعامة الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي هاتين الجمهوريتين ارضاً محتلة وقطعت العلاقات الدبلوماسية مع روسيا على هذا الأساس. ولما كانت واشنطن قد احتضنت نظام الرئيس الجورجي ساكاشفيلي أمدا طويلا  تحولت مسألة "احتلال الأراضي الجورجية" المزعوم حجرَ عثرةٍ وعقبة  ً كأداءَ في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، لكنها لم تمنع فيما بعد من تحسن تلك العلاقات تدريجيا . الا ان بعض القوى في الولايات المتحدة تحاول اليوم من جديد، على ما يبدو، ان تلعب "الورقة  َ الجورجية" ضد روسيا. مجلس الشيوخ الأمريكي أعد مسودة قرار جديد حول جورجيا تتضمن مفاهيم  ذات دلالة بهذا الخصوص مثل "عدوان روسيا على جورجيا" و"الإحتلال" و"التطهير العرقي". وقد اثار هذا الموقف الأمريكي استنكار موسكو رسميا. فأكدت الخارجية الروسية ان مسودة القرار المذكور تتجاهل الوقائع الجديدة التي نشأت بعد حرب 2008 ، وتحديدا وجودَ الدولتين المستقلتين أبخازيا واوسيتيا الجنوبية. والى ذلك فحتى الغرب قلـّما ينكر الآن ان عدوان 2008 على اوسيتيا الجنوبية قد بدأته القيادة الجورجية بالذات. اما الجانب الروسي فهو مستعد للعمل لأقصى حد من اجل إحلال السلام وتنظيم حوار جورجيا مع ابخازيا واوسيتيا الجنوبية. الا ان القيادة الجورجية التي تعلن بالأقوال عن رغبتها في الحوار، انما تميل بالأفعال ، وفي واقع الحال، الى اتخاذ مختلف الخطوات لتشويه سمعة روسيا. فقد قامت مؤخرا، على سبيل المثال، باستفزازات اتهمت فيها موسكو بتدبير العمليات الارهابية التي وقعت في جورجيا مؤخرا.  وردا على ذلك اضطر الجانب الروسي الى اتخاذ خطوات جوابية. ومنها ان روسيا نصبت راجمات الصواريخ المكثفة "سميرتش" في جمهورية اوسيتيا الجنوبية منعاً لأي عدوان جديد محتمل عليها من جانب جورجيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)