ويكيليكس: ما وراء الكواليس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/59744/

لماذا تدافع روسيا عن جوليان اسانج وتعاتب الامريكان على ملاحقته؟ ماذا تبين " حرب المعلومات " التي يشنها انصار اسانج في الشبكة العنكبوتية على الذين يعملون على منع موقع ويكيليكس من العمل وكذلك وصول التحويلات المالية؟ هل يدور الحديث حول المواجهة بين الاجهزة الامريكية الخاصة وبين انصار " حرية الكلمة بلا حدود " او تقف وراء اسانج جهة قوية؟ هل سيظهر قريبا من سيستمر بمشروع اسانج؟
معلومات حول الموضوع:
فضيحة ويكيليكس لم تنتهِ ، على ما يبدو، بتوقيف جوليان أسانج ، بل هي، على العكس، تتسع  باطراد. الكثيرون يعتبرون رد فعل واشنطن المتشدد على نشر الوثائق الدبلوماسية السرية في موقع ويكيليكس مظهرا للإستكبار والغطرسة ورياء الدولة الكبرى ، ودليلا على جنون السرية الذي اصاب الولايات المتحدة بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر/ايلول الفين وواحد.  هذا من جهة، ومن الجهة الأخرى يمثل تسريب المعلومات السرية فشلا ذريعا للدوائر الأمنية الأميركية ، وبالتالي يتعين عليها ان تكشف عن المقصرين وتعاقبهم. وقد شككت قيادات العديد من البلدان، ومنها روسيا، بمصداقية ملاحقة أسانج من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وحلفائهما.
ومن جانبهم شن المتعاطفون مع أسانج من نشطاء الإنترنت حربا الكترونية فعلية على المؤسسات التي حالت ، تحت ضغوط أمريكية، دون توارد الأموال والتبرعات على موقع ويكيليكس. وأكيد ان الشهرة العالمية المفاجئة التي حصل عليها جوليان أسانج ستؤدي الى ظهور أتباع ومقلدين جدد له  يتصيدون الأسرار الأمريكية وأسرار البلدان الأخرى ليعلنوها على الملأ.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)