ميخائيل مارغيلوف: روسيا لاعب فاعل في الشرق الاوسط وستبقى كذلك

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/59169/

تحتضن عاصمة مملكة البحرين المنامة منتدى حوار المنامة لقضايا الامن الاقليمي .. مواضيع عدة مطروحة على بساط النقاش في هذا المنتدى .. العراق، ايران، الامن والاستقرار في منطقة الخليج ... وقضايا اخرى .. للوقوف على هذه المحاور استضاف برنامج "حديث اليوم" ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي.

س1- هذا المنتدى هو منتدى حوار، بمعنى لا توجد قرارات تتخذ في هذا المنتدى .. يتناول وجهات النظر والاراء، وربما الخروج بتوصيات .. هل تعتقدون ان مثل هذا المنتدى يمكن ان يكون نقطة تقارب بين المواقف والاراء لايجاد حلول لقضايا مستعصية ومعقدة في هذه المنطقة؟  

 1-  كل المشكلات يجب الحديث عنها ومناقشتها قبل الإقدام على حلها. فالحوار والحديث والمناقشة هو ما توفره ساحة المنامة. إنها المرة الخامسة التي أشارك في أعمال هذا المنتدى، وأنا أرى فيه آلية فعالة لتنظيم لقاءات بين أطراف لا يلتقون مع بعضهم البعض مبدئيا، كالأمريكيين والإيرانيين أو ممثلي بعض الأحزاب والنخب السياسية التي ليست العلاقات بينها ودية دائما. بالنسبة إلينا نحن الروس هي فرصة جيدة للحوار مع ممثلي الدول البعيدة. مثلا أمس كانت لدينا لقاءات ثنائية مع وزير الخارجية الأسترالي، وكذلك نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع السنغافوري. واليوم ستكون لدينا لقاءات ثنائية أخرى. إنها ساحة جيدة تمكننا من مواصلة العلاقات مع شركائنا في مختلف مناطق العالم وجعلها حيوية ومثمرة.

س2- القائمون على هذا المنتدى، وهم المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ووزرارة خارجية البحرين  .. وجهات اخرى تعتقد ان هذا المنتدى يمكن ان يتحول مستقبلا الى منظمة اقليمية، مثلا، على غرار منظمة الامن والتعاون في اوربا .. هل تعتقدون ان هذه الفرصة متاحة فعلا، ام ان في ذلك مبالغة؟

2 - مثل هذه المؤتمرات تعقد في بلدان أخرى غير البحرين. مثلا، معهد الدراسات الاستراتيجية في لندن ينظم في صيف كل عام مؤتمرا مماثلا بعنوان "حوار شانغري لا" في سنغافورة، إضافة إلى فعاليات مماثلة تنظم في أمريكا اللاتينية. لست أدري إن كان منظمو مثل هذه المؤتمرات يعملون على تحويلها إلى منظمة دولية. برأيي الشخصي فإن كل منظمة دولية هي البيروقراطية الدولية قبل كل شيء. وكثيرا ما تنسى هذه المنظمات أن وظيفتها الأولى هي خدمة مصالح أعضائها لا إغناء أجهزتها. لذلك فإنني أفضل هذه اللقاءات غير الرسمية والمؤتمرات السنوية على ظهور هيئة دولية جديدة أرتاب في فعاليتها، إذ أنني لا أؤمن بقدرة المنظمات الدولية الحالية على عمل فعال.

س3- لنأخذ المواضيع التي تناقش الان في منتدى حوار المنامة .. بالامس تحدثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون عن قضايا المنطقة بشكل عام وتناولت، مثلا، الملف النووي الايراني .. اليوم استمعنا ايضا الى وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي .. هل تعتقدون ان هناك فعلا الان توجد فرصة معينة للتقارب بين الولايات المتحدة الامريكية وايران من اجل الخروج من ازمة الملف النووي الايراني؟

3 - مع وصول إدارة باراك أوباما إلى الحكم ازدادت فرص الحوار الأمريكي الإيراني مقارنة مع فترة الولاية الثانية لـجورج بوش الإبن/. وذلك ليس فقط لأن الإدارة الحالية تبدو أكثر براغماتية .. دعونا نكون صريحين، إن ما فعلته إدارة بوش الثانية كان نهجا بلشفيا في ثياب التيار المحافظ الجديد. وفي كثير من جوانبها كانت الدوافع الإيديولوجية هي التي توجه السياسة الأمريكية. الآن تحاول إدارة أوباما أن تكون أكثر براغماتية. وهذا يعني أنها تحاول أن تفكر أكثر في مصالح أمن الولايات التحدة نفسها. أما عندما تشارك أمريكا في حربين إقليميتين في أفغانستان والعراق، فيبدو أن التفكير في تحويل إيران إلى مسرح لنزاع ساخن جديد سيكون أمرا غير عقلاني. أنا أعتقد أن النخبة السياسية الأمريكية مهتمة بمحاورة الإيرانيين. وسنكون سعداء لو تحقق ذلك.

س4- من المواضيع التي تناقش ايضا هنا موضوع العراق .. بعد ان اجريت الانتخابات في العراق، واخيرا تم تشكيل حكومة ائتلافية .. لا نعلم كيف ستعمل هذه الحكومة .. ولكن هنالك امال معلقة على ان هذه الحكومة ستستطيع ان تحل بعض مشاكل العراق، وان المجتمع الدولي يمكن ان يساعد العراق في هذه المسألة .. ماهو رأيكم في هذا الموضوع؟ 

4 - أتمنى للشعب العراقي من صميم قلبي التقدم وتحقيق الوفاق الوطني. الانتخابات العراقية كانت صعبة، وهذا أمر لا غرابة فيه، نظرا لظروف هذه البلاد، التي لا يمكن أن ننتظر من الانتخابات فيها ما ننتظره من انتخابات أوروبية. لكن من البديهي أن على العراقيين أن يتفقوا فيما بينهم، وبين أعضاء النخبة السياسية المحلية. إذ ليس هناك عوامل خارجية أو وسطاء خارجيون من شأنهم أن يحملوا إلى العراق الوفاق الوطني والسلام بين طوائفه الدينية. إنها مهمة العراقيين أنفسهم. وإذا اتخذت الحكومة الجديدة خطوات لتحقيق هذا الهدف - أي الوفاق الوطني والسلام الطائفي ـ فسيكون علينا أن نؤيد هذه الحكومة.

س5- ماهي توقعاتكم بالنسبة لعملية السلام في الشرق الاوسط، خاصة المسالة المركزية، وهي تسوية بين الاسرائيليين والفلسطينيين؟

5 - أنا أخطط لزيارة إسرائيل وفلسطين في النصف الثاني من الشهر الجاري وساجتمع مع سياسيي الطرفين وأعتقد أن المهمة الأولى اليوم هي التوصل إلى تفاهم فلسطيني داخلي.. إذا استمرت فتح وحماس تتحدثان بواسطة الشعارات السياسية عبر مكبرات الصوت/ ويحفظنا الله من استخدام السلاح/ سوف لن نسمع أي صوت فلسطيني موحد في أي مفاوضات تجرى مع إسرائيل أو مع الرباعية أو مع أي حكومة في تل أبيب وعلينا أن نعمل على ذلك بكل إمكانياتنا. تستطيع روسيا أن تسهم في ذلك وبلدان الرباعية والبلدان العربية وتركيا ويتوجب بذل الجهود القصوى من أجل التوصل إلى الوحدة الفلسطينية وبهذا الشرط يمكننا التقدم.

س6- اذن لنتحدث بشكل اوسع عن روسيا .. روسيا تشارك عمليا في معظم قضايا المنطقة .. في موضوع التسوية الشرق اوسطية من خلال الرباعية، ولها حضور في منطقة الخليج .. هناك تطور في العلاقات بين روسيا ودول هذه المنطقة .. هناك حتى تعاون عسكري مع بعض دول هذه المنطقة .. بلا شك لروسيا ايضا مشاركة فعالة في موضوع تسوية الملف النووي الايراني .. ماهو برأيكم الدور الذي يجب ان تلعبه روسيا على كافة هذه الاصعدة وفي كافة المجالات؟ 

6 - كل ما يتعلق بالسياسة الروسية الخارجية يمكن وصفه بصورة مختصرة جدا، إننا نحتاج إلى الاستقرار والسياسة الواضحة لكي نركز على تطوير بلادنا وعلى تحديثها وعلى التقدم في المجال الاقتصادي والاجتماعي وإذا كان الأمر بهذا الشكل نحتاج إلى المحيط الصديق أو الحيادي على الأقل، وذلك على مسافة قريبة وبعيدة.
الشرق الأوسط والشرق الأقصى، في الحقيقة، قريبان جدا منا وتعنينا الأمور التي تجري في إيران وفي افغانستان وباكستان وكذلك في شبه الجزيرة العربية وكل البلدان العربية. وهذا بالذات ما يجذبنا إلى المشاركة في مثل هذه المنتديات الدولية المختلفة والمرتبطة بطريقة أو بأخرى بالسياسة في هذه المنطقة. ولا ننوي إطلاقا أن نخفض مستوى تواجدنا ومشاركتنا في هذه المناطق. نحن لاعب سياسي جاد على الساحة السياسية الشرق أوسطية وننوي أن نبقى كذلك.

س7- هذه المنطقة .. الخليج، والشرق الاوسط بشكل عام، كانت في السابق منطقة صراع على النفوذ بين الاتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة الامريكية .. بين الشرق والغرب بشكل عام .. هل اليوم نستطيع ان نقول ان هنالك امكانيات واحتمالات كثيرة متوفرة للانتقال بالصرع والمنافسة الى التعاون بين القوتين العظميين روسيا والولايات المتحدة؟

7 - أعتقد أنه لا الخليج فقط ولا الشرق الأوسط فقط بل إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا هي مناطق منافسة أكثر من كونها مناطق صراع.. في زمان المواجهة الأمريكية السوفيتية/ لم يكن الصراع في تلك المناطق داخليا بل صراعا بين مشروع التحديث السوفيتي الاشتراكي لمرحلة ما بعد الاستعمار، وبين المشروع الأمريكي الليبيرالي الغربي. اليوم أصبحت هذه المناطق، مناطق للمنافسة وبالدرجة الأولى للمنافسة الاقتصادية.
يأتي البعض إلى هنا بتكنولوجياته ويأتي الآخر بمعارفه وآخرون بأسلحتهم للبيع أو بالمحطات الكهرونووية أو وسائل الإنتاج الحديثة، وتدور المنافسة حول هذه الأشياء. اللاعبون اليوم ليسوا روسيا وأمريكا فقط بل هم الصين واليابان وبلدان الاتحاد الأوروبي.
تتصادم هنا مصالح كثيرة جدا ويتوجب إيجاد نقاط التقاء وأيضا التعاون ودراسة المشاريع المشتركة وهذا ما تقوم به روسيا بالتحديد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)