مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان: الحزب الحاكم تمكن من عقد اتفاق مع الاحزاب الرسمية الاساسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/58652/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بهي الدين حسن والحديث سيتمحور حول رهانات وتحديات الانتخابات التشريعية المصرية. 
يقول بهي الدين حسن أن الدعوة الى المقاطعة لم تؤت اكلها لأن النظام والحزب الحاكم تمكن من عقد اتفاق مع الاحزاب الرسمية الاساسية وهناك توافق سياسي عريض تم بناؤه وأحزاب المعارضة ربما في صفقة مع النظام، لافتا أن دورها تحول من معارضة النظام إلى معارضة المعارضة، مشيرا إلى أن الدليل على ذلك تبنى المعارضة لنفس مواقف الحكومة من إدانة وتلويث المطالبين بمقاطعة الانتخابات ورفضهم للرقابة الدولية على الانتخابات، مؤكدا أن أفضل وصف ممكن أن نطلقه على أحزاب المعارضة الآن هو أن أحزاب المعارضة تحولت إلى أجنحة داخل الحزب الحاكم.
واعتبر ضيف الحلقة أن واقع الحال يشير الى أن اللجنة الانتخابية ليست محدودة الصلاحيات القانونية والإمكانيات المادية والبشرية فحسب، بل إنها مجردة من الصلاحيات  خاصة أن أغلب وأهم الصلاحيات القانونية الخاصة بإدارة العملية الانتخابية يضعها القانون فى أيدي وزارة الداخلية، مثل إعداد جداول الناخبين، وتحديد الدوائر الانتخابية، وقبول أو رفض ملفات المرشحين، وتعيين نحو ربع مليون موظف في مراكز الاقتراع والفرز وإدارتهم.
وحول شعار "الإسلام هو الحل" قال بهي الدين حسن أن هذا الشعار يستخدم من قبل الاخوان الذين وصفهم بالاكثر قدرة على التعبئة لاثارة العواطف وذلك لتحقيق أهداف سياسية، و"الإسلام هو الحل" هو معركة سياسية، وأضاف أن الحزب الحاكم يعتمد أيضا على الدين في الخطاب السياسي، ويستخدم شيخ الأزهر والمفتي لمباركة الكثير من الخطوات السياسية، وليس لديه مانع من أن يرفع مرشحوه شعارات دينية مستنسخة من هذا الشعار لتحقيق أهدافه.

المزيد من التفاصيل في حلقة برنامج "حديث اليوم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)