مورودوفارج: الناتو عند مفترق طرق بين العيش أو الزوال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/58312/

تتناول الحلقة الجديدة من برنامج "حديث اليوم" وضيفها  الخبير في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية فيليب مورودوفارج المفهوم الاستراتيجي الجديد لحلف الأطلسي ولماذا يحتاج الحلف الى مفهوم جديد وماهو مضمون هذا التجديد وكيف سيكون مستقبل العلاقات بين الحلف وروسيا.

لماذا يحتاج الحلف الأطلسي الى مفهوم استراتيجي جديد ؟

البحث عن مفهوم جديد  يعود الى نهاية الثمانينات  بداية التسعينات حلف الاطلسي انشئ ليواجه التهديد السوفياتي و الخطر السوفياتى اختفى لان الاتحاد السوفياتى لم يعد قائما و خلال التسعينات بدا الحلف يبحث عن دور جديد و البحث كان جاريا بعدة اتجاهات اما باتجاه ما يمكن ان يسمى ميثاق الامن الجماعى اى ان لا يبقى حلف يوجه ضد  عدو و انما نظام اوروبى يضم كل الدول الاوربية لضمان الامن الاوروبى و من هنا بدا تحسين العلاقات مع روسيا من خلال شراكة مع روسيا و هنا نرى تحول الحلف من تحالف ضد عدو الى نظام جماعى  لتوفير الامن الاتجاه الثانى و بما ان الحلف اصبح غير مفيد فى اوروبا ضد التهديد السوفياتي فليستخدم الحلف ضد تهديدات اخرى كاستخدام قوات الاطلسى فى افغانستان.

كيف يمكن لهذا المفهوم الاستراتيجي الجديد من تلبية احتياجات الحلف؟


اتعلمون يستخدم مصطلح مفهوم جديد لكن قد لا يكون هناك مفهوم من الواضح انه و بشكل اساسي على الاقل فى اوروبا الفكرة هى تحويل الحلف  من تحالف دول الى نظام امن جماعي هذا هو المفهوم الجديد و فى الوقت نفسه قد يكون هذا المفهوم غير واضح  لان الدول الاعضاء ليست كلها متفقة من الواضح ان عددا من الدول الاعضاء تتعامل بمنطق الحلفاء.. لنقل ان اوروبا الوسطى و الشرقية يمكن ان تعتبرا ان الخطر السوفياتي انتهى لكن يبقى الخطر الروسي و بالتالي هم يتعاملون بمنطق التحالف ليكون الحلف اداة للحماية  ليس من الخطر السوفياتي و انما من روسيا اذا هناك اختلاف رؤى داخل الاطلسي من جهة اخرى السؤال الكبير الذى يطرح فى الحلف هو عن مكانة الحامي الاكبر اي الولايات المتحدة  و من جهة اخرى عن القوى الكبرى الاخرى روسيا اذا للاجابة عن السؤال اعتقد ان الحديث عن مفهوم  دقيق امر صعب فهو مفهوم و اسع و مطاط فهناك حلم   حلم امريكي بشكل اساسي يشترك فيه بعض الغربيين و هو تحويل الاطلسى الى اداءة عالمية اى تحويله بشكل عام الى اداءة للديموقراطية الغربية  تكون بمثابة شرطة دولية و هو ما كان وراء عملية افغانستان لكن يجب التوقف عن الاحلام فاولا الدول الغربية غير متفقة على هذه الرؤية لحلف الاطلسي ثم ان جعل الاطلسي بمثابة الشرطى العالمى ام غير مفهوم فى و قت فيه قوى اخرى غير غربية مثل الصين و الهند  تطالب  بمكانة لها على الساحة الدولية

اذا كان الحلف يبحث عن دور له .. فما الحاجة اذا لوجود الحلف؟

انتم على حق. لماذا نحتاج الى الحلف الى هذا الحد لان الحلف هو علامة او رمز العلاقة بين الولايات المتحدة و اوروبا بمعنى انه فى العمق طالما بقي الاطلسي بقيت علاقة امن قوية بين الولايات المتحدة و اوروبا اي ان الولايات المتحدة تبقى حامية  اوروبا من التهديدات و هذا هو الاساس  فابعد من تعريف العدو او اعداء الاطلسي المهم هو العلاقة الامريكية الاوربية و ما يصعب ايجاد مفهوم جديد هو انه يجرى حاليا اعادة تعريف للعلاقات الامريكية الاوربية لماذا لان الولايات المتحدة لم تعد القوة المعروفة سابقا اى انها لم تعد فوق الاخرين فحتى ايام الحرب الباردة كان عندها مشاكلها ثانيا اهتمام الولايات المتحدة باوروربا اقل من اهتمامها بمناطق اخرى كآسيا ومن جهة الدول الاوربية او اغلب الدول الاوربية تريد الابقاء على حلف الاطلسي تريد الابقاء على الحماية الامريكية لان ذلك مريح لهم لكن الولايات المتحدة بدات تطلب اكثر فنرى انها لم تعد الدولة الحامية المستعدة لفعل كل شئ فهم يشعرون الاوربيين بان عليهم  ان يثبتوا رغبتهم  اذا ارادوا الحفاظ على علاقتهم مع الولايات المتحدة  كيف بالمشاركة فى الحلف بالمزيد من الاموال و الجنود لكن الدول الاوربية اليوم غير مستعدة لذلك.

هل هناك اختلافات جوهرية بين أعضاء الحلف؟

لالالا نحن  عند مفترق طرق و السؤال الحساس الان هو هل سيعيش حلف الاطلسي ام سيختفى نرى ان الحلف هو العلاقة بين الولايات المتحدة و اوروبا و السؤال الكبير هل ستستمر هذه العلاقة. نذكر بان هذه العلاقة بدات مع الحرب الباردة  بعد الحرب العالمية و بالتالى يمكن ان تنتهى و السؤال الكبير ما هو مستقبل حلف الاطلسي
عندما سألتني عن المفهوم الجديد السؤال هو هل هناك مفهوم جديد ام انه لباس لحلف او  لعلاقة اصبحت فارغة من المضمون و هذا ما يصعب الاجابة عليه  اليوم
فى لشبونة ستبدو الامور على ما يرام  لكن  النقاش الحقيقي سيكون للاجابة على السؤال ما هو مستقبل  العلاقة بين الولايات المتحدة و اوروبا.

هل بتفكك الاتحاد السوفيتي بات الحلف يبحث عن عدو جديد ؟

نعم انتم محقون فالاطلسي انشئ كتحالف بين دول اى انه لمواجهة عدو فى الماضي كانت الدول الغربية تحت ادارة امريكية فى مواجهة الاتحاد السوفياتى اليوم لا يوجد عدو  البعض قد يقولون الاسلام هو العدو الجديد او الارهاب الاسلامي لكن الاسلام ليس عدو الاسلام ديانة مهمة متنوعة جدا و متعددة موجودة من المغرب و حتى اندونيسيا و الاسلام ليس الاتحاد السوفياتى فلا توجد هيكلية  سياسية موحدة  للاسلام و لا معنى للحديث عن الارهاب الاسلامي صحيح ان هناك حركات متطرفة ارهابية تدعي انتمائها للاسلام هذا كل ما يمكن ان يقال اذا هناك صعوبة بالغة لتحديد العدو  السؤال الكبير الان هو افغانستان، هذا هو الاختبار لان الحلف موجود هناك بقواته و هناك يسقط جنود الاطلسي و مع تردي الوضع تظهر  ضبابية العلاقة  فحلف الاطلسي  هناك هو رمز التضامن الامريكي الاوروبي لكن بعض الدول الاوربية لا تريد البقاء  و الولايات المتحدة تعمل على الخروج ثم ما اهمية البقاء فى افغانستان... ما هو الانتصار فى افغانستان لدول الاطلسي؟؟ الانتصار هناك هو تحول افغانستان الى ديموقراطية غربية اى ان يتمكن الحلف من جعل افغانستان ليس بالضرورة دولة ديموقراطية بشكل كامل بل بلدا مستقرا و عصريا  اى نتحدث عن افغانستان اخر غير الذى نراه اليوم هل تتخيلون ذلك معنى تحويل افغانستان من دولة دمرتها الحرب     قبائلية     تعيش وضعا صعبا الى دولة طبيعية كالدول الاخرى تجارية مثل فرنسا او المانيا او ايطاليا  من الواضح اليوم انه لم يعد احد يصدق امكانية حدوث ذلك. اذا ماذا سيحدث فى قمة لشبونة لا اعتقد انها قمة تاريخية قمة لشبونة ليست على درجة كبيرة من الاهمية  قمة لشبونة ستكون اجتماعا لحلف الاطلسى سنبحث مستقبله و بعدها سيقال حسنا سنبقى معا سنستمر معا و سنرى البقية لاحقا اللحظة المناسبة لبدء نقاش معمق بشان الاطلسي لم تحن بعد اللحظة المناسبة ستحين عندما يتم الانتهاء من موضوع افغانستان عندما يقول الغربيون موضوع افغانستان اصبح خلفنا بغض النظر عن النتيجة اكانت انتصارا ام هزيمة
بعد الانتهاء من افغانستان سيكون على دول الاطلسي ان تتحدث فيما بينها عن استخلاص النتائج و ليجيبوا على السؤال هل اظهرنا اتحادنا و فعاليتنا فى افغانستان ام اننا كنا منقسمين و غير فعاليين عندها سيكون نقاش حقيقى حول حلف الاطلسي.

كيف سيكون مستقبل العلاقات بين الحلف وروسيا؟

بشكل عام استطيع ان اقول ان كل دول الاطلسي تقريبا لديها الرؤية نفسها ضرورة تحسين العلاقات تدريجيا اذا هناك فكرة انه و بالتدريج يجب ضم روسيا الى النظام الامنى الاوروبى و يجب ايجاد شراكة مع روسيا صحيح ان هذا يعتمد على الدول الاوربية و الغربية لكنه يعتمد ايضا على روسيا.

ماذا عن الجانب الغربي اي اختلاف الوجهات بين الولايات المتحدة والدول الاوروبية في طريقة التعامل مع روسيا؟

الامريكيون و الاوربيون أرادوا ام كرهوا يريدون التفاهم مع روسيا لماذا؟  ساقول لكم   لان المشكلة الاساسية الاولى  اليوم للدول الاوربية و الدول الغربية هى المشكلة الاقتصادية
المهم بالنسبة لهم  كيف ستخرج الولايات المتحدة و الدول الاوربية من الازمة الاقتصادية و كيف سيعالجون مشكلة الديون هذه هى مشكلتهم الازمة الاقتصادية و الدين  و البطالة وفى هذا الاطار العلاقة مع روسيا تبقى ثانوية و من مصلحة الغرب ان تكون له علاقة جيدة مع روسيا فعندما تكون لديكم مشكلة كبيرة داخل المنزل ليس من مصلحتكم ان يكون جاركم هو عدوكم اذا و للاجابة عن سؤالكم على الرغم من كل شئ من المحتمل و من المحتمل جدا أن يتم تطبيع العلاقات مع روسيا لتصبح علاقة تعاون طبيعية اعتقد ان هذا ما تريده اغلبية الاوربيين وكذلك الامريكين و ما يريده  كثير من الروس ايضا.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)