مديرة معهد الدراسات الاستراتيجية لمنطقة جنوب اسيا: باكستان جزء من الحل وليست جزءا من المشكلة الافغانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/58191/

يستضيف برنامج " حديث اليوم " في هذه الحلقة السيدة ماريا سلطان مديرة معهد الدراسات الاستراتيجية لمنطقة جنوب اسيا.
تحدثت السيدة سلطان عن المرحلة الحالية التي تمر بها باكستان وعن المشكلة الافغانية ودور باكستان في حلها وقالت:
تمر باكستان حاليا بفترة عصيبة، ولكن على الرغم من ذلك فالوضع حاليا افضل مما كان عليه قبل ستة اشهر او سنة. نحن الان نتعامل مع ازمة وطنية كبيرة وهي ازالة اثار ومخلفات الفيضانات التي حدثت في شهر اغسطس/اب من السنة الحالية. هذه الفيضانات جعلت الشعب الباكستاني يتماسك ويتوحد ويكاتف ويعمل يدا بيد من اجل ازالة اثارها، وهذا بدوره ادى الى انخفاض عدد الهجمات الارهابية داخل البلد وهذا مؤشر لتماسك الشعب الباكستاني. كل هذه الامور تركت بصماتها على المناخ السياسي والامني في باكستان.
وتطرقت السيدة ماريا سلطان الى العلاقات الباكستانية - الامريكية واشارت الى انها دخلت طورا جديدا من خلال مشروع كيري لوجر، فمن خلال هذا المشروع سنعيد بلورة الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الامريكية، حيث سيتولد ادراك عام وواضح يفيد بانه لا سلام ولا حل في افغانستان بدون مشاركة باكستان في العملية. نحن لا نريد ان يستخدم الارهابيون الافغان اراضينا ولا ان نكون طريقا لعبور المخدرات ولا ان تنتهزدولة ما الفرصة وتكرسها لعمليات ضدنا. ان باكستان جزء من الحل وليست جزء من المشكلة.
ان حل المشكلة الافغانية يجب ان يمر عبر الممرات الاقليمية. فبعد انسحاب القوات الامريكية ستتحول افغانستان الى ساحة للصراعات والنزاعات مع العلم ان امريكا لن تسحب كامل قواتها من هناك. ومع ذلك فان هذه الصراعات من الممكن ان تؤدي الى بروز دور حركة طالبان من جديد وتسيطر على الاوضاع مرة ثانية. لذلك على دول المنطقة ان تقدم الدعم الاقتصادي اللازم لافغانستان وربط اقتصادها باقتصاد دول المنطقة، هنا يتوجب على باكستان ان تلعب دورا متميزا في هذا الموضوع. كما اعتقد ان بامكان روسيا ان تلعب دورا حيويا في احلال السلام والاستقرار في المنطقة. اقصد هنا ان بامكان باكستان ان تلعب دورا رياديا وروسيا دورا استثنائيا في افغانستان، كما يمكن اشراك الصين وتركيا وايران في هذه العملية.
وحول موضوع المفاوضات مع حركة طالبان قالت انه من الامور الاساسية لبدءها هو اعتراف واحترام حركة طالبان للدستور الافغاني، وضرورة وجود تمثيل لكل مكونات الشعب الافغاني. ان حركة طالبان ستدخل المفاوضات من موقع المنتصر عسكريا وسوف تحاول تحويله الى نصر سياسي ايضا ومن المحتمل ان يؤدي هذا الى تشكيل حكومة ائتلاف وطنية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)