الهند .. مستعدة أن تكون دولة عظمى ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/56541/

ماهو سر نجاحات الهند الاقتصادية وما هي استراتيجية تطورها في القرن 21؟ ما مدى جدية طموحات الهند لممارسة دور زعيمة اقليمية ، وهل يوجد ما يبرر تطلعها الى كسب وضع دولة اعظم اقتصاديا؟ ما هو الدور الذي يمكن ان تمارسه نيودلهي  في منظومة العلاقات الدولية المعاصرة؟

معلومات حول الموضوع:

على الرغم من الأزمة الإقتصادية العالمية حقق الإقتصاد الهندي في عام الفين وعشرة نموا كبيرا وشغل المرتبة الرابعة في العالم، بعد الولايات المتحدة والصين واليابان، من حيث حجم ُ الناتج الوطني الإجمالي. وتفيد التقديرات ان الهند ستتمكن حتى العام الفين وخمسين من احتلال المرتبة الثالثة في حجم الإقتصاد  العالمي ، بعد الولايات المتحدة والصين،  فيما لو احتفظت بنموها السنوي على مستوى ستة بالمائة او يزيد. الا ان النمو الإقتصادي السريع في الهند، كما في العديد من الدول النامية، يقترن الى تفاوت هائل في المداخيل. عدد اصحاب الملايين بالدولار في الهند ازداد في عام الفين وتسعة وحده بنسبة خمسين في المائة، وتجاوز مائة وعشرين الف مليونير. في حين ان قرابة سبعمائة مليون هندي يعيشون على اقل من دولارين في اليوم.
ورغم هذه التناقضات تعتبر الهند دولة اقليمية رائدة في جنوب آسيا، وتطمح الى زيادة دورها في الشؤون العالمية. ومما يعزز طموحات الهند هذه نموُها الإقتصادي المستقر وقدرتها النووية والإمكانياتُ البشرية الهائلة ، وبالتالي السوقُ الداخلية الواسعة. وتسعى الهند الى مشاركة أنشط في حل المسائل الإقتصادية والسياسية الدولية الكبرى . ولذا نرى جهود الدبلوماسيين الهنود تتركز على الرغبة في حيازة موقع العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي. كما يمكن ان تلعب دورا كبيرا في دفع الهند الى مقدمة المسرح الدولي الولايات ُ  المتحدة الأميركية التي تعتبر علاقاتها مع نيودلهي من الأولويات الرئيسية.  وغني عن البيان ان الولايات المتحدة واسرائيل  تعملان على اخراج الهند من دائرة الحياد وجعلها من حلفائهما السياسيين والعسكريين المفصليين  في آسيا. ولأجل توثيق العلاقات الإستراتيجية مع الهند لعل واشنطن مستعدة ٌ حتى للتنازل جزئيا عن علاقاتها المتينة مع باكستان. كما يرى المراقبون ان الولايات المتحدة تعتبر الهند شريكا طويل الأمد في اطار استراتيجية التصدي للصين وكبحها. والسؤال الذي يطرح نفسه: الى اي مدى يمكن ان تتماشى هذه الإستراتيجية مع طموحات الهند نفسها الى تولى مكانة محور او قطب مستقل جديد في فلك الإقتصاد العالمي والسياسة الدولية؟

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)