رئيس المنتدى العالمي لحوار الحضارات: ان التناقض الذي يتحدث البعض عنه بين الاسلام والمسيحية لا اساس له

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/56445/

شكل المنتدى العالمي لحوار الحضارات الحدث الابرز خلال الايام الماضية.. للاضاءة على اعمال هذا المنتدى استضاف برنامج "حديث اليوم" فلاديمير ياكونين، رئيس المنتدى العالمي لحوار الحضارات.

س1- هناك من يعتبران مشاركة سياسيي الدرجة الاولى قد يعطي دفعا لهذا المنتدى .. الا تعتقد ان ذلك ضروريا؟ وهل هناك لديكم تصورات لاشراك بعض السياسيين في المنتديات اللاحقة؟  

 المنتدى العالمي لحوار الحضارات  هو منتدى دولي شامل ، وعندما يشارك سياسيون ورسميون في المنتدى يشاركون ليس على اساس مواقعهم السياسية ومناصبهم الرسمية، بل كمواطنين مهتمين، وهذا هو مبدأ حوار الحضارات، هنا لا يوجد مسئولون واناس مهتمون، وهذا من ميزات المنتدى، وكما لاحظتم كانت لدينا مشاركات لبعض الوزراء اليونانيين في اعمال المنتدى ونحن رحبنا بهم انطلاقا من تمثيلهم للبلد الذي يحتضن المنتدى، اما المشاركون فهم من المفكرين والمهتمين والمعنيين بحوار الحضارات،  هنا لا توجد وفود رسمية تمثل هذه الدولة او تلك.

س2- في ظل المتغيرات المتلاحقة في العالم، ما هو الهدف الرئيسي لهذا المنتدى، وتحديدا في دورته الثامنة؟

 نحن لا نضع لائحة محددة بالاهداف التي يجب تحقيقها خلال دورات المنتدى، انما لدينا مسائل مهمة يجب ان نناقشها خلال الجلسات، لان المنتدى هو اداة لمعرفة الحداثة، ومن جهة ثانية هو ساحة تجري عليها مناقشة وجهات النظر المختلفة والمتنوعة بهدف معرفة الحقيقة المجردة ، اضافة الى ذلك نحن الساحة الوحيدة حيث تستخدم كافة الوسائل والطروحات ووجهات النظر الحضارية، لتحليل وتقييم الظواهر الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المعاصرة، وهنا ايضا تتلاقى الثقافات المختلفة، فنحن في هذا المنتدى نناقش الكثير من المواضيع ابتداء من مشكلة الاسرة وصولا للازمات الاقتصادية، باختصار كل المواضيع تطرح هنا وتتم مناقشتها بعمق وعلى كافة المستويات.

س3- منذ تاسيس المنتدى، اي منذ 8 سنوات كان الهدف هو توحيد الجهود الدولية من اجل الحفاظ على القيم الروحية للانسانية .. ماذا حققتم بعد مرور 8 سنوات في هذا المجال؟
 استطيع القول اننا تمكنا من توقيع اتفاقية مع منظمة اليونسكو وهي منظمة دولية مرموقة ولا توقع اتفاقيات مع اي كان، ونحن ايضا الان بصدد تحديد اطر نظرية وعملية لمدرسة حوار الحضارت، ولدينا تقدم كبير في مجالات الثقافة وكيفية تقاربها من خلال النقاط المشتركة ما بين الثقافات المتعددة ، وللمرة الاولى بدأنا الاهتمام بمسألة المشاكل الاسرية وسنحاول تطوير هذا النقاش ليصبح اوسع واشمل، وهذا يلقى اهتماما كبيرا من المشاركين والمراقبين، الذين يمثلون ستين دولة من مختلف القارات وهذا ما يعطي دفعا واهمية لهذا الموضوع بالذات، وهذا اعتبره انجازا مهما.

س4- قلتم انكم وقعتم، او ابرمتم، معاهدة مع اليونسكو ..لإي اي مجال تتعاونون مع منظمة اليونسكو؟

نحن نعمل مع اليونسكو في مجال تطوير افاق حوار الحضارات، وتطوير افق النقاش بين الثقافات والأديان المتعددة وفي مجال التعليم.

س5- انطلاقا من تجربتكم خلال السنوات الماضية، ماهي الوصفة التي يمكنكم الان ان تعطونها لايجاد فعلا طريقة للحوار بين الحضارات؟

من الصعب جدا ايجاد اجابة على سؤال من هذا القبيل، اعتقد ان الشعوب يجب ان تحافظ على انسانيتها وان تدرك الشعوب ايضا معنى القيم الروحية، وهذا ينطبق على كافة الجوانب الحياتية الاجتماعية والاقتصادية وعلى العلاقة بين الرجل والمرأة ايضا، وهنا اود ان اشير الى المشاركة الواسعة والمتنوعة.

ففي المنتدى لا فرق لدينا بين المشاركين فهم من مختلف دول العالم من اوروبا وامريكا اللاتينية، ساحتنا مفتوحة للجميع وهناك ايضا مشاركة عربية، لان الثقافة العربية عمرها الاف السنين وتستحق الدراسة والاهتمام، والتفاعل بين الثقافة العربية والثقافة الأوروبية يجب ان يبنى على اسس سليمة ، وقد تناولت ذلك في احدى مداخلاتي واكدت ان التناقض الذي يتحدث البعض عنه بين الاسلام والمسيحية لا اساس له ، انما ذلك يستغل بالسياسة،وعلى سبيل المثال عندما ازور جاري احاول ان اكون مهذبا ولائقا ويجب ان احترم عاداته وتقاليده، واذا ذهبت مثلا الى المملكة العربية السعودية مع زوجتي فعليها ان تحترم الاعراف المتبعة هناك بلباسها وسلوكها، وعندما ياتي الي احد من اي مكان كان عليه ان يحترم عاداتي وتقاليدي وحضارتي، ولكن ان يحاول احد ان يملي علي قوانينه وعاداته في بلدي فهذا امر خاطىء ومن دون اسس .

س6- الى جانب ترؤسكم للمنتدى العالمي لحوار الحضارات، انتم ايضا تترأسون شبكة السكك الحديدية الروسية، وكما هو معلوم، ان لديكم مشاريع مع بعض الدول العربية، هل لكم ان تحدثونا عن هذه المشاريع؟ 

نحن نبني الان شبكة سكك حديد في ليبيا ونجري مباحثات مع الجزائر في هذا المجال ايضا، اضافة الى بعض الدول الافريقية الاوروبية ودول امريكا اللاتينية التي تجري مباحثات معنا لبناء سكك حديدية واعتقد ان مؤسسة سكك الحديد الروسية تلعب دورا اقتصاديا مهما.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)