قادروف: الدولة الشيشانية الروسية قد اسست وتعيش باستقرار وحققت نجاحات كبيرة في مختلف المجالات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/56094/

يستضيف برنامج " حديث اليوم الرئيس الشيشاني رمضان قادروف. يلقي قادروف في حديثه الضوء على المؤتمر الاول للشعب الشيشاني المنعقد في مدينة غروزني، كما يتطرق في حديثه الى الجالية الشيشانية المنتشرة في بلدان العالم والى العلاقات مع البلدان العربية.

س - ماهو هدف وتادعيات عقد مثل هذا المؤتمر وماذا تنتظرون منه؟

ج -  المؤتمر الذي بدأت اعماله في الاونة الاخيرة نسعى من خلاله الى توحيد الشيشانيين الموجودين في جميع انحاء العالم بما في ذلك فرنسا والصين والولايات المتحدة وحتى وروسيا الاتحادية واقامة الحوار بينهم وبين الحكومة الشيشانية الدستورية لكي لا يخالفوا القوانين في دول اقامتهم ويكونوا مثالا في التربية والسلوك ولكي لا ينسوا انهم مسلمون ولا يفقدوا جذورهم الشيشانية وعاداتهم وتقاليدهم، ونحن قد اثبتنا للشيشانيين الذين يعيشون في الدول الاخرى بان الدولة الشيشانية الروسية قد أُسست وتعيش باستقرار وقد حققت نجاحات كبيرة في الاقتصاد والسياسة والثقافة وفي المجال الروحي والديني والتعليم والرياضة يعني لدينا نجاحات كبيرة في جميع مجالات الحياة الاجتماعية ويدل ذلك على ان الشعب الشيشاني شعب مسالم وليس ارهابي، اضافة الى ذلك نحن نسعى الى توحيد الشعب الشيشاني..

س - قبل فترة وجيزة انعقد المؤتمر الثالث لمن يسمون انفسهم بالمعارضة، حيث استضافت العاصمة البولندية المؤتمر. بتقديركم هل للمعارضة مقدرة على التأثير على الجاليات الشيشانية في الخارج وتحديدا من قبل زعيمهم احمد زكايف؟

ج- فيما يتعلق بالمؤتمر الثاني الذي عُقد في بولندا برئاسة زكايف انا لا اريد ان اقول انه مقاومة وزكايف ليس مواطنا شيشانيا ونحن لا نعترف به، لقد كان ممثلا وسكيرا.. ماذا يفعل زكايف قبل انعقاد المؤتمر في بولندا اتصل بأحد الارهابيين الشياطين كما اسميهم انا وطلب منه تنفيذ اقتحام مسلح في تسينتروي مقر اقامتي من اجل افتعال اشتباك مسلح حتى يقول زكايف بان الحرب في الشيشان ما زالت مستمرة وهذا دليل على ان زكايف ارهابي بالفعل لانه قتل خلال الاشتباكات ثمانية اشخاص من الابرياء.. وسياسته اجرامية وغير انسانية انا لا اتصور كيف يعيش زكايف في لندن هذه المدينة الجميلة الكبيرة التي يعيش فيها الناس المسالمين كيف يعيش فيها هذا المجرم الاستفزازي.. قبل ذلك تم اتصال هاتفي بيني وبين زكايف وانا سمحت له بالعودة الى ارض الوطن والعمل في احد مسارح الفنون هنا وهو ناداني بالاخ.. انه كالحرباء يغير لونه دائما وهو ليس برجل الكلمة وتصرفاته غير رجولية. لهذا السبب اقول لكم ان ما يفعله ليس مقاومة وليس لديه القوة. هو خائن ونحن شاهدناه بالتلفاز وكان ابنه بجانبه.. لماذا الابن يقف الى جانب ابيه ولا يأتي الى الشيشان ليحارب اذا كانوا يدعون بان الجهاد هنا.. هم يرسلون الاخرين للموت وهم يبقون بعيدين عن ذلك.. لماذا ينعمون بالحياة في بريطانيا وابنه يتلقى التعليم في احسن الجامعات وباقي المهاجرين الشيشان في الدول الاوروبية الاخرى يعيشون في ظروف سيئة ودون تأمين مالي والمئات منهم يرتكبون الجرائم ويحكم عليهم بالسجن. شعب محافظة كورتشالوي توعد بالثار والانتقام من زكايف ورفاقه. وخلال شهر رمضان المبارك بعث زكايف انصاره للموت ولقتل الابرياء..

س - كيف تقيمون عملية محاكمة زكايف في بولندا وهل يمكن ان تؤدي الى نتائج مرجوة بتسليمه الى العدالة في روسيا؟

ج - زكايف الآن موقوف في بولندا واذا كان القانون له اهمية هناك فانهم سيسلمونه لروسيا لمحاكمته في جمهورية الشيشان لان هذا المجرم ارتكب الجرائم هنا ويجب ان يحاكم هنا ايضا.. وفي حال لم يتم تسليمه سنستخدم اساليب اخرى كثيرة لاعادته الى روسيا حتى ينال ما يستحق من عقاب.

س - جمهورية الشيشان تعيش اليوم حالة من الهدوء خلافا لمثيلاتها من جمهوريات القوقاز. هل يعني هذا ان الجماعات الانفصالية ادركت انها من الصعب اختراق الطوق الامني للدخول الى المناطق الشيشانيةن ولماذا لا تجرون حوارا مباشرا مع قادة هذه الجماعات على خلفية الانقسام الذي تعيشه؟

ج - هذا التوجه لم نتخل عنه أبدا..دائما لدينا حوار مع المتواجدين في الغابات والجبال والشباب الضالين.. أما أولئك الذين بدأوا هذا الشيء وهم على علم ان ذلك لن يجلب أي منفعة للمسلمين والجمهورية ..مثل غاكايف قادالوف وداوماروف وأقدورخانوف والذين جاؤوا إلينا من دول اخرى يجب القضاء عليهم..ويجب أن يحصلوا على ما يستحقوه ..هم لايفهمون غير ذلك ..لقد قتلوا الكثير من العجزة والنساء والمرضى .. ولا يوجد لديهم شيء مقدس ..إذا كانوا يفجرون بالقرب من المستشفيات .. لقد قبضنا على جماعة نفذت عملا ارهابيا في حديقة حيث كان هناك نساء ..هم يرسلون شبابا صغارا..أولئك الذين لا يعلمون كيف يستغلون أنفسهم..غالبيتهم من المعاقين ممن لايستطيعون التفكير ولايسمعون ولايرون ..هم يستغلون مثل هؤلاء الناس .. ويقولون ضع هذا الشيء في ذاك المكان ..أو اعطي هذه القنبلة لفلان ..حينها يقومون بتفجيره ..عندما يمشي في الحديقة يقومون بتفجيره عبر أجهزة مخصصة.. وكما قال الرسول (ص) : هؤلاء الناس يجب القضاء عليهم ..من سيقتلهم ومن سيموت على هذا الدرب سيذهب الى الجنة .. هذا كلام الرسول عليه الصلاة والسلام ..لذلك حديثنا معهم واحد ..اما من لم يقعوا تحت تأثير شعاراتهم وذهبوا الى الغابات فيعودون كل يوم ..بقي خمسون أو ستون شخصا يمكن انقاذ ستة أو سبعة أو ثمانية منهم أما البقية فيجب القضاء عليهم ..لايوجد لديهم متطوعين جدد..الناس لايزودونهم بالمؤن ولايدعمونهم منذ زمن بعيد..مايحاولون اظهاره على شبكة الانترنت وكتابته يدل انه لاحياء لديهم..مركز قوقاز وماإلى هنالك..أنا لاأقرأ هذا الكلام الفارغ لكني سمعت الكثير عن ذلك وعن قصصهم وحكاياتهم..

س - انتم تقولون تبقى من المتمردين 60 شخصا، اي ليسو بذلك الجيش الكبير. لماذا لا تستطيعون ايجاد لغة مشتركة معهم؟

ج - كل شخص يعتقد ذلك..لكن جبالنا مثيرة ووعرة جدا.. من لم يكن ولو مرة هناك سيعتقد ذلك ..الاتحاد السوفيتي حارب في افغانستان وكانت لديهم افضل الجبال ..علينا العثور عليهم لكن يجب تحديد مكانهم كي لاتكون هناك خسائر..وذلك يدفعنا الى التوقف ..وهذا يتكرر وهذا امر حساس..هذا عملي كان ومازال وسيكون مدى حياتي..

س - يعتبر رمضان قادروف اليوم هدفا مباشرا للمتمردين. ما تعليقكم على ذلك؟

ج  - بالنسبة لي هذا عيد كبير وفرحة .. إذا كنت هدفا بالنسبة لاعدائي وأعداء شعبي .. هذا يعني أنني على الصراط المستقيم والحمدالله..أنا لست هدفا يمكن لأي كان أن يصوب تجاهي ..أنا هدف يمكنه أن يطلق النار بنفسه وحل القضايا بنفسه .. هم يعرفون جيدا لذلك هم نادرا ما يظهرون حولي ..

س - وضعت القيادة السياسية في روسيا كامل جهدها لاعادة اعمار الشيشان، وعلى ما يبدو انكم راضون عن ذلك. كيف تقيمون عملية اعادة البناء بشكل عام؟

ج - لا لست راضيا..إذا كنت راض فهذا يعني انني لن اعمل ..نسبة الرضا هي عشرين بالمئة ..وذلك لاننا نواجه الكثير من المشاكل وهناك الكثير من المباني السكنية الهرمة ..ويجب أن نقدم للناس كما لانفسنا حياة سعيدة .. هذا في المرتبة الاولى ..السكن وفرص العمل يجب توفيرها . وكي يحصل أطفالنا على المزيد من المعرفة .. كي يحققوا نجاحات رياضية..كي يكون التأمين الصحي على مستوى عال..كي لايسافروا أو يسافر كبارنا ونساؤنا واطفالنا الى اقاليم اخرى..عندها سأكون سعيدا..أما الآن فنسبة الرضى عشرين بالمئة.. هذا ليس كلام فارغ..أنا خادم الشعب وعبد لله وساتحمل مسؤولية كل واحد منهم في الاخرة لذلك لست راضيا..

س - لروسيا علاقات وثيقة مع العالم العربي وانتم بالتحديد لعبتم دورا مهما في توطيد هذه العلاقة. لماذا تولون هذه المنطقة اهمية خاصة. واستطعتم كسب ثقة العرب وتشجيعهم للاستثمار في بلادكم؟

ج - سورية ..تركيا..أعتقد أن سورية بنفسها بحاجة الى استثمارات ..لكن ربما لست على علم جيد بالامور هناك ..أما تركيا فهي تتكيف جيدا من الناحية الاقتصادية ..لكن لدي تركيز قوي وعلاقات اخوة مع ابوظبي..ولدينا برامج ومشاريع معينة يتم بحثها..وفي الوقت القريب سيقوم وفدنا بعمل جاد..الان يتم تبادل الرسائل ..وأكن فائق الاحترام للشيخ حمد بن زايد .. لقد التقيت به وبأخوته وهم أكدوا أنهم سيضخون في الشيشان اموالا كبيرة .. وكذلك لدينا اشياء محدودة مع تركيا لكنها ليست على المستوى الذي نريده ..هناك اتفاقيات وهم ينفذون مشاريع صغيرة..ومع كازاخستان نحن أصدقاء جيدون ومع الكويت لدينا اتفاقيات ..لذلك فيما يخص الاستثمارات فان المركز الفيدرالي من خلال فلاديمير بوتين يساعدنا بشكل جيد..هو بقوة قراره جعل جميع بنوك روسيا الكبرى يلتفتون الى جمهورية الشيشان ويقيموا المشاريع ..كما اخذت الحكومة على عاتقها قروض الميزانية ..هم يعطوننا الكثير..وأنا متأكد أنه في المجال الاقتصادي لن نشهد أي مشاكل في المستقبل القريب ..لدينا اتفاقيات جيدة جدا مع سلوفينيا وبهذا ساعدنا زعيمنا الوطني فلاديمير بوتين .. قيادة الدولة تفعل كل شيء كي تصبح جمهورية الشيشان جذابة..لذلك فلولا صداقة روسيا مع الدول العربية وغيرها لما أعارنا احد اهتمامه..لكن عندما نعرف ان قيادة البلاد تدعمنا فان الجميع ينظر الينا باهتمام من الجانب الاستثماري..

س - هل يمكن القول انكم كسبتم ثقة القادة العرب على الرغم من ان الوضع غير ذلك في بعض الدول العربية؟

ج - لقد زرت عددا من الدول الاسلامية.. وزعماء الدول مثل الاردن والمملكة العربية السعودية وفي كل مكان تم استقبالنا على اعلى مستوى ..وجميع الابواب كانت مفتوحة امامنا.. يقومون بزيارتنا ويرسلون المبعوثين .. ولدينا علاقات صداقة حميمة مع الكثيرين.. وفي الاردن التحضيرات جارية لافتتاح حديقة تحمل اسم رئيسنا الاول.. ونحن نقوم بالتحضير لتسمية حديقة في غروزني باسم الملك السابق .. لدينا علاقات ثقافية ورياضية جيدة .. وكل هذا دليل جديد على ان الشعارات القديمة التي كانت تقول بان الشيشان تضغط على الاسلام ولاتدعه يتطور وتقتل المسلمين .. وهذا ماكان يصدقونه ..لكنهم اليوم لايصدقونها..وهم يعرفون ان الاسلام التقليدي موجود في الشيشان..

س - ليس من وقت بعيد دعا الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، دعا الشباب الشيشاني الى المزيد من الانخراط في بناء دولة الشيشان، مؤكدا على اهمية السلم الاهلي والابتعاد عن التطرف وترك السلاح، مستندا الى مبادئ الشريعة الاسلامية. هذه التصريحات تتنافى مع تلك التي اطلقها القرضاوي نفسه عام 2000 حين دعا الشباب الشيشاني الى الجهاد. مالذي تغير في الامر؟

ج - عندما يقسم الناس باسم الله ..هم ناس مؤمنون والله عندهم هو رئيس الرؤساء في الدنيا والاخرة..وأنا أؤمن بذلك لكن اتاكد من هؤلاء ..هم استعجلوا وادلوا يتصريحات خاطئة .. اليوم عندما نريهم ماذا يجري لدينا .. ونحن اليوم امام جهاد كبير كما قال الرسول (ص).. هذا تحسين الوضع المعيشي للسكان ..اليوم روسيا تساعدنا في جميع المجالات..وحينها الاسلام يرحب بمثل هذه الدولة كروسيا..وانا أؤكد أنه لم يكن هناك أي مانع .. واذا حصل ذلك فسأكون أنا أول شخص ضد روسيا ..أنا مسلم وبالنسبة لي فان كلمة الله هي اهم شيء .. لذلك انا عبد لله.. ومهما قالوا اذا تم التضييق على الاسلام والاعتداء على حقوقهم انا سأكون ضد ذلك .. انا ممتن ليوسف القرضاوي.. نحن ارسلنا وفدا اليه وعندما فهم صلب الموضوع ولقد قال ذلك سابقا .. والان اعلن ذلك رسميا ونحن ممتنون له ولأؤلئك الذين يدعمون التوجه الصحيح في الاسلام .. وكذلك احد المفتين في السعودية اعلن ان هؤلاء الشياطين والانتحاريين الذين يفجرون انفسهم ..لايجب دفنهم في مقابر المسلمين .. علما ان الوهابية هي التوجه الرسمي لديهم..اما الوهابيون لدينا فقد بدأوا الحرب ويواصلونها..

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)