مسؤول فلسطيني: حان الوقت لوضع آليات جديدة للوصول الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55970/

يستضيف برنامج " حديث اليوم " في هذه الحلقة السيد واصل ابو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ليتحدث عن نتائج اجتماع لجنة المتابعة العربية.
تحدث السيد واصل عن آليات متابعة الموقف الفلسطيني بعد ان تبلور الموقف بعدم الذهاب الى المفاوضات اذا ما استمرت حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة في عمليات الاستيطان، وهذا ما سانده اجتماع لجنة المتابعة العربية. واضاف الى وجود ضرورة لوضع آليات حقيقية للمتابعة بمشاركة المجتمع الدولي والمؤسسات القانونية الدولية بما فيها مجلس الامن الدولي وهيئة الامم المتحدة. الا انه مع الاسف اعطى اجتماع القمة العربية الاخير، اعطى الادارة الامريكية مهلة شهرواحد من اجل متابعة حيثيات القرار. وانا اعتقد ان الفرصة معدومة لان الادارة الامريكية التي تطلق تصريحات ايجابية حول ضرورة وقف الاستيطان وحول ضرورة وجود مرجعية للمفاوضات والتوصل الى حلول جذرية خلال الفترة المقبلة، هذه الادارة تتغاضى عن اشتراطات حكومة نتنياهو ومواقفها التي قطعت الطريق بوجه انجاح العملية السياسية. واعتقد ان استراتيجية الادارة الامريكية تصب في تقديم الدعم والضوء الاخضر لحكومة نتنياهو لمواصلة العدوان والاشتراطات ونسف العملية السياسية، أي ليس هناك مبرر لاعطاء الادارة الامريكية شهر اضافي للمتابعة.
وحول توصية البحث عن بدائل للمفاوضات يقول السيد واصل ابو يوسف: للاسف لقد نقل هذا الموضوع ايضا الى القمة العربية التي اختتمت اعمالها في سرت، وكان لابد من وضع آليات محددة للمتابعة ولكن بقيت هذه المسألة في اطار التكهنات ولم يجر بحث حقيقي وجدي لتفعيل هذه الآليات والتي من اهمها مواصلة البحث مع المجتمع الدولي عما يتعلق بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على كامل الاراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 وهذا ما ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، هذا من جانب ومن جانب اخر، هناك مجموعة كبيرة من قرارات مجلس الامن الدولي والامم المتحدة حول عدم شرعية الاستيطان واعتباره مخالف للقانون الدولي ولاتفاقية جنيف الرابعة. واشار السيد واصل في حديثه الى بيانات صادرة عن الاتحاد الاوروبي وتصريحات بان كي مون السكرتير العام للامم المتحدة واللجنة الرباعية ومن الرئيس اوباما نفسه وكلها تعتبر الاستيطان عملية غير قانونية وتطالب حكومة نتنياهو بوقف الاستيطان من اجل انجاح العملية السياسية. الا ان حكومة نتنياهو رفضت كل هذا وهي مستمرة في الاستيطان.
وحول تغير موقف الادارة الامريكية من اسرائيل بعد تجربة المفاوضات الاخيرة. يقول ابويوسف علينا ان نأخذ بزمام المبادرة في وضع آليات مناسبة وخاصة في ظل انغلاق الافق السياسي بسبب ماتقوم به اسرائيل التي تتحمل المسؤولية الكاملة عن فشل المفاوضات اولا وثانيا بات من المعروف والمؤكد ان الادارة الامريكية متحالفة تماما استراتيجيا مع حكومة نتنياهو حيث تدعمها بالمال والسلاح اضافة الى الدعم السياسي واستخدام الفيتو في مجلس الامن لصالح اسرائيل. ان هذه الادارة هي التي تعطي الضوء الاخضر لحكومة اليمين المتطرف في اسرائيل للاستمرار في مشاريعها الاستيطانية وسياستها التي تهدف الى نسف كل مسار سياسي. ونحن نرى ان الولايات المتحدة عندما يتعلق الامر بأي دولة في العالم ترفع البند السابع وغيره من بنود ميثاق الامم المتحدة ولكن عندما يتعلق الامر بالاراضي الفلسطينية المحتلة فانها ترفع حق الفيتو. وهنا اريد ان اقول لاتكفي التصريحات الايجابية سواءا من الاتحاد الاوروبي او من معظم عواصم العالم حولة عدالة وشرعية القضية الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وهو الحد الادنى الذي يقبل به الشعب الفلسطيني، بل حان الوقت لوضع آليات من اجل الوصول الى هذا الهدف عبر مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة من اجل اصدار قرارات تكون ملزمة لجميع الاطراف.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)