يوم 12 اكتوبر / تشرين الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55636/

1919
في مثل هذا اليوم من عام 1919 تم تعيين الجنرال هنري غورو مفوضا ساميا لفرنسا في الشرق الأوسط وقائدا للقوات الفرنسية شرقي البحر الأبيض المتوسط. وبعد فترة قصيرة اعلن الجنرال غورو عن تأسيس دولة لبنان الكبير ، وكانت حدودها تطابق الحدود اللبنانية الحالية. ظلت هذه الدولة تحت الإنتداب الفرنسي حتى السنوات الأولى من الحرب العالمية الثانية.


1960
في مثل هذا اليوم من عام 1960 القى الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف خطابه الشهير في الأمم المتحدة والذي هدد فيه بدفن الولايات المتحدة حية. وأثار هذا الكلام عاصفة من ردود الفعل في الدول الأجنبية. الا ان خروشوف اوضح فيما بعد انه كان يقصد ان الطبقة العاملة في امريكا ستدفن الرأسمالية الأمريكية.


1973
في مثل هذا اليوم من عام 1973 امر الرئيس الأمريكي نيكسون بمد "جسر جوي" لتزويد اسرائيل بالسلاح.
في جبهة سيناء اعادت القوات المصرية الإنتشار استعدادا  لشن هجوم جديد. وفي الجبهة السورية اخترق الإسرائيليون خط الدفاع وتقدموا الى الأمام متكبدين خسائر ملموسة. واستمرت المعارك الجوية في سماء مصر وسورية. الا ان أداء الطيران الإسرائيلي تردى بسبب  فقدان افضل طياريه في الأيام الأولى من الحرب.


1973
في مثل هذا اليوم من عام 1973 انتخب خوان بيرون من جديد لرئاسة الجمهورية في الأرجنتين التي كان أهاليها منقسمين في تقويم شخصيته. بعضهم يعتبرونه بطلا قوميا، وبعضهم الآخر يعتبرونه خائنا للوطن. في المرة الأولى تولى بيرون مهام السلطة في اعقاب الحرب العالمية الثانية، وسعى الى تضييق الشقة بين الفقراء والأغنياء، فرفع شعار " تقاسموا المنهوبات". وجعل من زوجته أيفيتو ساعده الأيمن في السياسة. وعلى اثر التمرد العسكري فر بيرون من الأرجنتين. ولما عاد الى السلطة مجددا جعل زوجته الثانية ايزابيل نائبة لرئيس الجمهورية. وبعد وفاة زوجها غدت ايزابيل بيرون اول امرأة في العالم تتولى مهام رئيسة الجمهورية.


1982
في مثل هذا اليوم من عام 1982 أجرى الملك حسين وياسر عرفات سلسلة لقاءات لتشكيل حكومة كونفيدرالية لفلسطين في الأردن. ولو تحقق ذلك لمكّن من تأليف وفد فلسطيني اردني مشترك لمفاوضات السلام مع اسرائيل في غياب اعترافها بحق الفلسطينيين في تأسيس دولة لهم. وتم الإتفاق على تشكيل لجنة فلسطينية اردنية عليا، الا انها لم تباشر عملها في الواقع.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)