هل ينفرط عقد أوبك؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55581/

ماهي آفاق منظمة اوبك التي مرت مؤخرا ذكرى نصف قرن على تأسيسها؟ هل تتمكن بلدان اوبك من تلبية الطلب المتزايد على النفط في العالم؟ اما ان انخفاض الانتاج في بلدان اوبك سيقود المنظمة الى أزمةاو حتى الى انفراط عقدها ، كما يعتقد البعض؟ ماهي آفاق التعاون بين اوبك وروسيا؟

معلومات حول الموضوع:
حجم التصدير والإستيراد اليومي للنفط في العالم قرابة ثلاثة مليارات طن. حصة منظمة اوبك في هذا السوق تبلغ حاليا اربعين بالمائة ، فيما يجري توصيل ستين بالمائة من اجمالي صادرات "الذهب الأسود" من بلدان هذه المنظمة. الا ان مستقبل اوبك قد لا يبدو وضاء مثل حاضرها. وقد احتفلت المنظمة بيوبيلها الخمسيني في اوضاع معقدة. تفيد بعض الحسابات ان اوبك بلغت سقف امكانياتها الإستخراجية في الفترة بين عامي الفين وخمسة والفين وثمانية. ما يعني ان استخراج النفط في دول اوبك سينخفض في المستقبل على الأرجح. وقبل فترة قصيرة، عندما كان الإقتصاد العالمي يرزح تحت وطأة الأزمة، لم تكن هذه التوقعات تنطوي على خطر يذكر. فالطلب على النفط انخفض، وكان اول ما يقلق اوبك آنذاك هو هبوط الأسعار العالمية "للذهب الأسود". اما اسعار اليوم فهي، حسب تصريحات قيادة اوبك، ترضيها تماما، فيما يبشر ارتفاع سعر البرميل المحتمل في المستقبل بعائدات وارباح كبيرة. والمشكلة ان الطلب على النفط سيزداد عاما بعد عام على خلفية النهوض الإقتصادي، فيما تبقى امكانيات تلبية اوبك لهذا الطلب المتزايد مسألة فيها نظر. والى ذلك تتعقب منظمة  َ اوبك الدولُ المستخرجة  ُ للنفط من غير اعضائها. فمنافسو اوبك ليسوا مقيدين بأية كوتا استخراجية ، ولا يحد من قدراتهم التصديرية سوى امكانياتهم الخاصة، ابتداء من الإحتياطيات الوقودية التي يمتلكونها وانتهاء بأحجام الإستخراج.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)