عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية: شعرنا ان المفاوضات ستكون غطاء لحكومة الاحتلال الاسرائيلي من اجل استمرار الاستيطان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55543/

موضوع هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو تعليق الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لاجتماعاتها في منظمة التحرير الفلسطينية وضيف الحلقة هو عضو المكتب السياسي للجبهة كايد الغول.
عن مغزى قرار الجبهة بتعليق اجتماعاتها في م.ت.ف. يقول كايد الغول ان هذا القرار هو نتيجة لشعور الجبهة الشعبية بان هناك تطورا خطيرا جرى بموافقة القيادة الفلسطينية على الذهاب الى المفاوضات المباشرة. ويذكر ضيف البرنامج بانه سبق للقيادة الفلسطينية ان اتخذت قرارا بعدم العودة الى المفاوضات الا في ظل الوقف التام للاستيطان وتحديد مرجعية لها، وهذا ما قرره المجلس المركزي واللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف.
ويواصل القيادي في الجبهة الشعبية "ان ما شهدناه هو انه جرت العودة عن ذلك، بل واكثر من ذلك جرت الموافقة اولا على مفاوضات غير مباشرة، بحجة ان هناك مساعي للتقريب، او سميت بمفاوضات التقريب، ثم انتقلت بعد ذلك الى المفاوضات المباشرة التي عقدت في ظل الاشتراطات الاسرائيلية ذاتها، حيث وزيرة الخارجية الامريكية اعلنت ان مفاوضات مباشرة تعقد على اساس عدم وجود اي مرجعية لها، ان لم يتفق عليها الطرفان، ثم لا توجد اي اشتراطات مسبقة بعقدها، وهو ذات الامر الذي كان يطرحه نتانياهو في المرات السابقة. فاذن نحن شعرنا ان المفاوضات ستكون غطاء لحكومة الاحتلال الاسرائيلي من اجل استمرار الاستيطان".
وفي معرض رده على سؤال فيما اذا كان ذهاب الرئيس محمود عباس الى المفاوضات بغطاء عربي سيجعل الجبهة الشعبية وكانها خارجة عن الموقف العربي والفلسطيني يعبر كايد الغول عن اعتقاده بان المطلوب من منظمة التحرير الفلسطينية والفلسطينيين ان يشكلوا رافعة للموقف العربي وليس العكس، مؤكدا ان ما يجري يتعاكس مع منطق الامور، لان الرئيس ابو مازن سيستقوي اولا بقرار لجنة المتابعة العربية ويعقد اتفاقا مسبقا مع الادارة الامريكية بالعودة للمفاوضات، ثم يأتي الى المؤسسة الرسمية الفلسطينية ليأخذ قرارا لم يتوفر للهيئة التي اتخذته النصاب القانوني...
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)