محلل لبناني: زيارة الرئيس الايراني القادمة لبيروت اعتداء على سيادة لبنان طالما انه يعتبر لبنان خط التماس الاول لبلاده مع اعدائها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55498/

مع اقتراب اعلان القرار الضني للمحكمة الدولية يدخل لبنان مرحلة الخطر. فقد ارتسم مشهد الاصطفاف السياسي داخل لبنان ما بين الرئيس سعد الحريري وحلفائه المتمسكين بالمحكمة ، وحزب الله وحلفائه الساعين لالغائها. وللحديث عما يجري  على الساحة اللبنانية استضاف برنامج"حديث اليوم" المحلل السياسي اللبناني محمد سلام.

يقول المحلل: ان البيت اللبناني مفتوح اليوم على كل الاحتمالات. وهناك ما يكفي من الوقاحة بحيث ان من يحذر من الفتنة  هو الذي يهدد فيها. وقراءتي الخاصة لمسار الاحداث توحي بأن هناك فريقين يركبان قطارين يسيران على السكة الحديدية نفسها ولكن باتجاهين متقابلين .. فمهما قلت او زادت سرعة القطارين فانهما في النهاية سيتصادمان.. الا اذا حصلت معجزة ، او حكم العقل.

وبشأن زيارة الرئيس الايراني المرتقبة لبيروت اشار المحلل محمد سلام الى : ان طهران اعلنت رسميا بأن لبنان هو خط التماس الاول لايران مع اعدائها.. وهذا يعتبر اعتداءاً على السيادة اللبنانية ، ولم يتم التراجع عنه حتى الان. ومما يؤسف له انه لم يصدر من لبنان اي تعليق على هذا الاعلان الايراني.

واضاف : ان العنوان السياسي لزيارة محمود احمدي نجاد القادمة للبنان هو ان هذه الارض انا الذي اتحكم فيها. وان استقبال لبنان لنجاد الذي يقول ان لبنان  خطه الاستراتيجي الاول هو تماماً بمستوى استقبال لبنان مثلا لنتانياهو الذي يقول ايضا ان لبنان خط لاستراتيجيته.

وأكد محمد سلام ان هناك خلافاً حول ضرورة او عدم ضرورة المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري، وقال من غير الصحيح ما اعلنته مؤخراً كتلة المستقبل بأن هناك اجماعا لبنانيا حول ضرورة المحكمة الدولية ، فهذا الكلام غير واقعي طالما هناك من يقول ليس بودي تشكيل مثل هذه المحكمة ويعتبر كل ما يصدر عنها يخدم اسرائيل.

وقال ايضا : ان كل من يعتقد بأن هذه القوى المسلحة ( يقصد حزب الله) غير قادرة على فرض قرار على البلد فهو غبي.. فبأمكان حسن نصر الله ان يحتل بقواه العسكرية كل البلد في نصف نهار، ولكن يظل هناك من يقول انا مع المحكمة الدولية ومع القرار الظني الذي يصدر عنها..

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)