عشرون عاماً على العلاقات الروسية السعودية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55434/

كيف يمكن تقييم تطور العلاقات الثنائية بين روسيا والمملكة العربية السعودية خلال الـ20 عاما الماضية؟ وكيف يمكن اضفاء المزيد من الديناميكية بما فيه بمجالات الطاقة، التعاون التقني العسكري والتعاون الثقافي؟ وما هي التأثيرات التي من الممكن أن تؤثر في العلاقة من جانب دول أخرى؟

معلومات حول الموضوع:
كان الإتحاد السوفيتي اول دولة غير عربية تعترف بالمملكة العربية السعودية وتقيم العلاقات الدبلوماسية معها في عام 1926. وقبل عشرين عاما، في سبتمبر/ايلول عام 1990، تم الإتفاق على تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين موسكو والرياض بصورة كاملة بعد انقطاع طويل جدا. وعلى مدار العقدين الأخيرين اخذت العلاقات الثنائية بين روسيا والمملكة العربية السعودية تتطور بشكل  نشيط وفاعل في الميادين السياسي الإقتصادي والإنساني. وتمت خلال هذه الفترة عدة لقاءات بين فلاديمير بوتين بصفته رئيسا لروسيا والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز. كما تجري بانتظام اتصالات بين كبار المسؤولين في كلتا الدولتين. ويشير الطرفان الى ان العلاقات الروسية السعودية على جميع الصعد تعتبر علاقات استراتيجية بالنسبة لموسكو وللرياض سواء بسواء. ويجمع الخبراء الروس والعرب على توفر قدرات كبيرة للتعاون الروسي السعودي مشددين على ان روسيا يمكن ان تغدو شريكة هامة للرياض في التعاون والتعامل في ظل تحرك السعودية نحو تنويع علاقاتها السياسية الخارجية. والأمثلة الفعلية على هذا التعاون تتجلى في ميدان التنقيب عن النفط والغاز واستخراجهما . والى ذلك يستمر بحث عدد من المشاريع في ميدان النقل والأبحاث الفضائية  والتعاون العسكري الفني  والتعاون الإنساني. وبالنسبة للإقتصاد الروسي تبدو جذابة ً وواعدة آفاقُ توارد الرساميل السعودية اليه . كما ان لدى روسيا، بدورها، ما تستطيع ان تقدمه الى السعودية من تكنيك وتقنيات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)