منيب المصري: هناك خطاب فلسطيني جديد يدرك المأزق الذي يعيشه المشروع الوطني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55403/

تناولت الحلقة الجديدة من برنامج "حديث اليوم" موضوع المصالحة الفلسطينية حيث شرح ضيف الحلقة رئيس وفد الشخصيات المستقلة للمصالحة الفلسطينية منيب المصري آخر التطورات الهامة في هذا الموضوع في ظل وجود بوادر انفراج لأزمة أرقت الشارع الفلسطيني في آخر 4 سنوات.
ووصف المصري زيارته الأخيرة الى غزة واجتماعه مع قيادات حركتي حماس وفتح وكل القوى الفلسطينية بأنها كانت مهمة وناجحة، وتمت بالتنسيق مع مصر بصفتها الدولة التي تقود المصالحة وترعاها وقال أن هناك خطابا جديدا ينبع من أن الكل بات يدرك المأزق الذي يعيشه المشروع الوطني الفلسطيني على خلفية الوضع الذي تعيشه المفاوضات السلمية مع اسرائيل والوضع الفلسطيني الداخلي بشكل عام.
ولم ينف ضيف الحلقة امكانية القيام بزيارة ثانية للقطاع سيعرض من خلالها كل ما حدث على الساحة وما هو التحرك الجديد الذي سيقوم به.
وقال المصري إنه التقى بوفد مصري رفيع المستوى لبحث الجهود الحثيثة والصادقة والمشكورة التي تقوم بها مصر من أجل إنهاء الانقسام.
وأشار إلى أنه أطلع المسؤولين المصريين على نتائج زيارته إلى غزة، كما أبلغ الجانب المصري بسعادته البالغة لصدور بيان مشترك بعد اجتماع حماس وفتح في دمشق مؤخرا، وإعلانهما الاتفاق على استكمال النقاش لإنهاء الخلاف.
وأوضح المصري أن هناك بعض النقاط التي تحول دون توقيع حركة حماس على الورقة من ضمنها الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية، وصلاحياته أثناء الفترة الانتقالية، وتشكيل لجنة ومحكمة الانتخابات، وتشكيل اللجنة الأمنية العليا وتحديد صلاحياتها، ومسألة المعتقلين السياسيين.
وقال المصري إن الملاحظات على الورقة المصرية لا تقتصر على ملاحظات حماس، فقد قدمت الكثير من الفصائل والشخصيات الوطنية الأخرى ملاحظات كثيرة، أهمها الاعتراض على صيغة تشكيل لجنة فصائلية مشتركة، أثناء المرحلة الانتقالية، بدلا من حكومة واحدة تحكم في الضفة الغربية وقطاع غزة.
واعتبر المصري أن تشكيل حكومة واحدة أثناء المرحلة الانتقالية أمر حاسم، من أجل توحيد المؤسسات العامة، على أن تكون مهمات هذه الحكومة رفع الحصار وإعادة إعمار قطاع غزة، وتعزيز الصمود الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وما يقوم به من عدوان واستيطان وتهجير وعنصرية خاصة في القدس المحتلة، وإصلاح وتطوير وإعادة بناء وتوحيد الأجهزة الأمنية، والتحضير لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني، وتطبيق النقاط المتفق عليها في حوار القاهرة، خاصة ما أقرته لجنة المصالحة الوطنية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)