المطلك: لا استقرار في العراق مع التدخل الايراني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55330/

تناولت الحلقة الجديدة من برنامج "حديث اليوم" مع الضيف رئيس الحركة العراقية الوطنية والقيادي في القائمة العراقية صالح المطلك موضوع الحكومة العراقية المنتظرة والى أين وصلت المساعي لاخراجها الى النور.

يقول المطلك أن وجود ايران في العراق عامل "لا استقرار" لأنه مرفوض شيعيا وسنيا وعربيا والى حد ما كرديا مؤكدا انه عندما يتواجد في العراق مشروع وطني واضح سيستقر وسينعم بالأمن.

وعزا المطلك انعدام رغبة القوى السياسية العراقية بتعيين المالكي لمنصب رئيس الوزراء هو عدم الرغبة بانشاء ديكتاتورية حزب في البلاد.

ويرى المطلك ان العراق يعاني من افتقار للارادة الداخلية لدى القوى السياسية العراقية، وهو في السياق ذاته سيطرة محكمة للارادة الخارجية على القرار العراقي.

وأضاف ان هناك ارادتين تتصارعان على الوضع في العراق، الأولى أمريكية تريد أن يتحقق المشروع الأمريكي في العراق لتتمكن بعد ذلك من الانسحاب من العراق بالحد الأدنى من المحافظة على ماء الوجه وبأقل تضحيات ممكنة، فهي مقبلة على انتخابات نصفية تشريعية في شهر تشرين الثاني المقبل، وبالتالي ترغب بتشكيل حكومة عراقية باسرع وقت ممكن، بحيث تنعكس نتائج تشكيل هذه الحكومة على نتائج الانتخابات التشريعية المقبلة.

وبالنسبة للارادة الثانية فهي الارادة الايرانية وهي القوية اليوم رغم أنه اعتراها بعض الضعف  وهي تريد اما تشكيل حكومة وفق المقاس الايراني والمتطلبات الايرانية تستخدمها للتفاوض مع الولايات المتحدة حول الملفات الداخلية في ايران وأبرزها الملف النووي او تأجيل تشكيل الحكومة بحيث يكون ذلك عنصرا ضاغطا على الادارة الأمريكية، وتجعلها بحاجة ماسة لايران ومضطرة للتفاوض معها لحل الاشكالات في العراق.

الى ذلك قال ضيف الحلقة انه يوجد على عاتق روسيا مسؤولية اخلاقية تجاه العراق فهي ليست بلدا عاديا وهي بلد هام في العالم ولديها مصالح كبيرة في العراق وعلاقات مميزة بين الشعبين لذا فعليها المساهمة بقسط في انقاذ بلد دمره المجتمع الدولي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)