المعتقلات الستالينية بأعين مستعرب يهودي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/55229/

بعيد الثورة البلشفية في عام 1918 أقيمت في أراضي روسيا شبكة معسكرات للعمل القسري للسياسيين والمفكرين من خصوم السلطة القائمة. وبمجيء عام 1930 تم توسيع رقعة معسكرات الاعتقال وعددها، ووضعت تحت اشراف وزارة الداخلية بعد توحيدها في ما بات يسمى بمنظومة الادارة العامة للمعسكرات أو (الغولاغ). وفي عام 1940 بلغ عدد معسكرات الاعتقال الكبرى 53 معسكراً ضمت اكثر من 1000اصلاحية للعمل القسري مع تحديد الاقامة.
وحسب تقديرات الباحثين فخلال الفترة ما بين عام 1920 وعام 1960 احتجز في هذه المعسكرات على فترات مختلفة أكثر من 20 مليون مواطن سوفيتي، وقد هلك منهم قرابة المليونين بسبب البرد والجوع والمجهود البدني الشاق. ويرى غالبية المؤرخين أن الغرض الرئيسي من إقامة المعتقلات هو رغبة القيادة السوفياتية تعويض النقص في الأيدي العاملة بالاعتقالات الجماعية للاشخاص الذين اتهموا بعدم الولاء السياسي وارسالهم الي المعسكرات دون تحقيق أو محاكمة وبذلك دفع المخاطر وكسب الفوائد في آن معا. ولكي نستبين حقيقة المعتقلات الستالينية وطبيعتها نستضيف في هذه الحلقة ضحية هذه المعتقلات أحد كبارالمختصين في التاريخ والأدب العربي في روسيا البروفسور اسحق فيلشتنسكي.

اسحق فيلشتنسكي
اسحق فيلشتنسكي بروفسور في التاريخ العربي. محاضر بمعهد بلدان آسيا وافريقيا بجامعة موسكو. ألف العديد من الأبحاث في تاريخ الأدب العربي في العصور الوسطى. يلقي محاضرات في تاريخ البلدان العربية ودورات خاصة عن تاريخ الأدب العربي في القرون الوسطى، ودراسات اسلامية.
- ولد عام 1918، وفي عام 1941 تخرج من معهد الفلسفة والأدب بموسكو. مع بداية الحرب الوطنية العظمى أرسل للدراسة بالمعهد العسكري للترجمة لدراسة اللغة العربية. وبعد التخرج درّس تاريخ الأدب العربي ومارس البحث العلمي. ناقش رسالة الدكتوراة في الفلسفة في موضوع "يوميات الجبرتي". فور حصوله على الدكتوراة في عام 1949 اتهم بعدم الولاء السياسي للسلطات السوفياتية وحكم عليه بعشر سنوات من الاعمال الشاقة القسرية في منظومة المعسكرات الستالينية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)