نشاط اللوبي في العالم وروسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/54874/

ماهي قوى الضغط (اللوبي) في الولايات المتحدة  والدول الغربية الكبرى الاخرى؟ كيف تبتغي قوى الضغط اصدار قرارات سياسية واقتصادية هامة  تنفع الجماعات التي تعمل لصالحها؟ ما هو نشاط قوى الضغط في روسيا وهل ستكتسب الشرعية رسميا ؟

معلومات حول الموضوع:
يتولى دورَ مراكز الضغط والتأثير والتمرير او ما يسمى اللوبي في الولايات المتحدة والدول الغربية المؤثرة الأخرى سياسيون وحقوقيون ومحامون وماليون وصحفيون وخبراء الدعاية والعلاقات العامة. وثمة قوانينُ مختصة تحكم نشاط اللوبي الرسمي ومؤسساته. هناك يمكن الإستعانة باللوبي من خلال الإتصال المباشر بهم او عبر اللجوء إلى وكالات العلاقات العامة. وعن طريق العلاقات الشخصية التي تربطهم  بوسائل الإعلام والبرلمان والهيئات السلطوية يستطيع اقطاب اللوبي ان يقنعوا البنى السلطوية باتخاذ القرار في مصلحة الجهة او القوى التي يقومون على خدمتها. وهي يمكن ان تكون قوى داخلية ، مثل المؤسسات المالية والشركات الصناعية والدوائر الأمنية وما الى ذلك، كما يمكن ان تكون قوى خارجية. ففي الولايات المتحدة مثلا يعتبر تمثيل اللوبي لمصالح دول اجنبية ظاهرة معتادة . ولا يحتاج العمل لصالح هذه الدولة او تلك الا الى  التسجيل في وزارة العدل الأميركية.  ومن انشط  اقطاب اللوبي الأجانب في الولايات المتحدة المدافعون عن مصالح  اسرائيل وتايوان وارمينيا والصين. علما بأن اللوبي اكثر ما يعملون ليس على الأصعدة العليا للهيئات السلطوية، ذلك لأن القرارات الضرورية كثيرا ما تتوقف على موظفي الأصعدة الوسطى والدنيا اكثر مما تتوقف على كبار مسؤولي الدولة. . ويقدر حجم سوق خدمات اللوبي بمليارات الدولارات ، الا ان ذلك ، كما تفيد بعض المعطيات، ما هو الا الجزء الطافي على السطح . الممارسات العالمية لم تشهد لحد الآن موقفا من اقطاب اللوبي عليه نوع من الإجماع. بعض البلدان تعتبر نشاطهم شرعيا تماما بصفته وسيلة لحماية مصالح جهات معينة على اساس القوانين المرعية. وفي بعضها الآخر فرض منعا  باتا على اللوبي.  ويؤكد منتقدو اللوبي ان نشاط اقطابه المتنفذين في الغرب يجسد مصالح المؤسسات المالية وكبار الأثرياء الذين يؤثرون على السلطة والسياسة العامة باستخدام ما لديهم من اموال طائلة. ولذا أدخل بعض الباحثين السياسيين مصطلح "الحكومة العالمية" حيز الإستعمال، وهم يقولون ان مراكز الضغط او اللوبي في البلدان الغربية تتحكم بالإجراءات الديمقراطية هناك في الواقع. اما في روسيا، فأقطاب اللوبي يعملون، خلافا للولايات المتحدة ، بصورة غير رسمية فقط. ولا وجود لقانون مراكز الضغط واللوبي في روسيا حتى اليوم، على الرغم من المحاولات العديدة التي بذلت لإقراره في السنوات الخمس عشرة الماضية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)