الأزمة الكويتية.. اسرار المبعوث الخاص للرئيس السوفيتي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/54550/

في 17 من كانون الثاني/يناير عام 1991 بدأت الولايات المتحدة وحلفاؤها من 28 دولة العمليات الحربية ضد العراق التي اطلق عليها اسم "عاصفة الصحراء" أو حرب الخليج الثانية. واللافت ان المسألة لم تنسق مسبقا حتى مع مجلس الأمن الدولي. فقد اكتفى الرئيس بوش بأن ابلغ امين عام الأمم المتحدة خافير بيرس دي كويلار بتلك العمليات قبل ساعة من بدئها. أما وزير خارجية الإتحاد السوفيتي الجديد انذاك الكسندر بيسميرتنيخ الذي حل محل ادوارد شيفاردنادزه فقد علم ببداية الحرب عن طريق مكالمة هاتفية من وزير الخارجية الأمريكي جيمس بيكر الذي لم يجد بدا  من الاتصال بنظيره السوفيتي  بعد ان اقتربت الطائرات الأمريكية من سماء بغداد.
أما بالنسبة للاتحاد السوفيتي فتداعيات الأزمة الكويتية انعكست عليه بأسوأ صورة ممكنة.  فالتعاون المثمر المتبادل النفع بينه وبين العراق توقف عموما بعد ان كان يعود بأرباح تقدر بالمليارات. وقد ضعف الموقف السوفيتي في العالم العربي حتى كاد ينعدم. وفي السياق العالمي الأوسع كانت ازمة الكويت كما يراها الكثير من المراقبين تمثل الطور الختامي في عملية تنازل موسكو لواشنطن عن مواقع الإتحاد السوفيتي المبدئية على الساحة الدولية عامة والشرق أوسطية خاصة والتي بدأت بتسلم ميخائيل غورباتشوف مقاليد الحكم في مارس/آذار عام 1985. تلك كانت إحدى النتائج الحتمية لسياسة الإنفتاح والمصارحة التي قادت بعد بضعة أشهر فقط من انتهاء أزمة الكويت الى انهيار اكبر دولة في العالم، بل والى انهيار الكتلة الإشتراكية بأسرها. تلك كانت الغاية.
في الحلقة الثانية من برنامج "رحلة في الذاكرة" يستمر يفغيني بريماكوف السياسي الروسي الكبير في حديثه عن الدبلوماسية السوفيتية والروسية في إثناء حرب الخليج الثانية.

الجزء الاول

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)